x

من أوائل الموانئ في العالم.. تشغيل تقنية الإضاءة الذكية بميناء صحار

مؤشر السبت ٠٣/أبريل/٢٠٢١ ١٢:١٦ م
من أوائل الموانئ في العالم.. تشغيل تقنية الإضاءة الذكية بميناء صحار

مسقط - الشبيبة

 في إطار رؤيته بدعم المبادرات المستدامة والمبتكرة، بدأ ميناء صحار والمنطقة الحرة بتشغيل نظام "الإضاءة الذكية" وبذلك يصبح أحد أوائل الموانئ في المنطقة والعالم التي تطبق هذه التقنية والرائد في القطاع بتنفيذ هذا المشروع الرائد. بالإضافة إلى أن هذه التقنية المعتمدة على مصابيح (LED) تعمل على تقليل استهلاك الطاقة بمنسة 80%.

وفي حديثه عن أهمية المشروع، قال مارك جيلينكيرشن، الرئيس التنفيذي لميناء صحار: "في ميناء صحار والمنطقة الحرة، نسعى دائمًا لأن نكون سباقين في تطبيق المبادرات الخضراء من خلال تمكين ودعم التنمية المستدامة عبر مشاريع كفاءة الطاقة والانتقال إلى استخدام وقود أنظف، حيث يتمثل هدفنا الرئيسي في تطوير ميناء ومنطقة حرة عالمية المستوى مع أحدث بنية أساسية آمنة ومستدامة بيئيًا وقادرة على جذب الاستثمار وتعزيز التنويع الصناعي."

ومن جهته، قال خالد العلوي، مدير إدارة الأصول في ميناء صحار والمنطقة الحرة: "عمل قسم إدارة الأصول على متابعة التطورات الأخيرة في مجال التقنيات المبتكرة. وفي الميناء والمنطقة الحرة لا يتم استخدام الطرق الداخلية بشكل دائم أثناء الليل، مما يؤدي إلى إهدار الطاقة من الأضواء المضاءة طوال هذه الفترة، وهذا هو السبب الذي جعلنا نلجأ إلى توظيف هذه التقنية للتحكم في وقت إضاءة الطرق الداخلية في المناطق المعنية".

تقنية "الإضاءة الذكية" هي مستشعر حركة لاسلكي ثوري ومتكامل لمراقبة الإضاءة الخارجية القائمة على حركة الأجسام والتحكم فيها، حيث يضمن تقليل استهلاك الطاقة دون المساومة على السلامة العامة وراحة القيادة. وتتكون التقنية الحديثة من مستشعرات دقيقة لحوالي 200 مصباح شارع ويتم التحكم بها من خلال لوحة تحكم قائمة على نظام السحابة ومراقبة الطاقة.

وأضاف مارك: "نسعى دائمًا إلى الاستثمار في مصادر الطاقة البديلة مثل الهيدروجين الأخضر كجزء من استراتيجيتنا لتنويع مصادر الطاقة وأن نصبح ميناء ومنطقة حرة خضراء. بالإضافة إلى ذلك، فإن تنفيذ مثل هذه المشاريع، تمكننا من تعزيز جاذبية ميناء صحار والمنطقة الحرة وجذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية. نؤمن أن تقنية الإضاءة عند الطلب ستكون بمثابة نقطة انطلاق لجهودنا نحو الاستدامة وبناء مستقبل أكثر إشراقًا والذي بدوره يعزز مساهمة ميناء صحار والمنطقة الحرة في رؤية عمان 2040."