x

هل يمكن إنقاص الوزن كيلو في أسبوع؟

مزاج الأحد ٢٣/أغسطس/٢٠٢٠ ١٥:٢٦ م
هل يمكن إنقاص الوزن كيلو في أسبوع؟

مسقط – الشبيبة

في العادة تحدث زيادة الوزن بسبب استهلاك سعراتٍ حراريّةً أكثر من التي يحتاجها الجسم، أمّا خسارة الوزن فتحدث نتيجة اتباع حميةٍ غذائية، وممارسة التمارين الرياضية، وفي العادة فإنّ ما يسبب خسارة الوزن في معظم الحالات هو خسارة الكتلة الدهنيّة في الجسم.

ومن الجدير بالذكر أنّ خسارة الوزن ولو بنسبةٍ قليلةٍ توفر العديد من الفوائد لصحيّة للجسم؛ حيث تشير مراكز مكافحة الأمراض واتقائها (CDC) إلى أنّ خسارة ما نسبته 5-10% من وزن الجسم يحسن ضغط الدم، ومستويات السكر والكوليسترول في الدم أيضاً.

هل يمكن إنقاص الوزن كيلو في أسبوع؟

يلجأ الكثير من الناس إلى بعض الطُرُق الخاطئة لخسارة الوزن؛ مثل: تناول كميّاتٍ قليلةٍ من السعرات الحرارية، أو اتباع حمياتٍ غذائيةٍ قاسيةٍ، أو ممارسة التمارين الرياضية بكثرة، ولكن يتمثّل فقدان الوزن الصحي والآمن بخسارة ما يتراوح بين 0.45 إلى 0.9 كيلوغرام في الأسبوع، أو ما يتمثل بنصف كيلو إلى كيلوغرام أسبوعياً، ولكن من الممكن للجسم أن يفقد أكثر من هذا المعدل عن طريق الدمج بين اتباع نظامٍ غذائيّ، وممارسة التمارين الرياضية، وقد يلاحظ البعض نزولاً سريعاً في الفترة الأوليّة وهذا يُعتبر طبيعيّاً؛ ذلك لأنَّ الوزن الذي تم خسارته خلال هذه الفترة يُدعى بوزن الماء .

ويعود ذلك لأنّ استهلاك سعراتٍ حراريّةً أقلّ من التي يحرقها الجسم يسبب بدء إطلاق مخازن الطاقة؛ والتي تُعرف بالجلايكوجين ، والذي يكون مرتبطاً بالماء، لذا عند حرقه كمصدرٍ للطاقة فإنَّ الجسم يُحرر الماء، وتتمّ خسارته في بداية رحلة خسارة الوزن؛ لذا تكون كمية نزول الوزن أكبر، وتجدر الإشارة إلى أنَّ الخسارة السريعة في الوزن تؤدي إلى فقدان الماء، والكتلة العضلية، والعظام عوضاً عن فقدان الدهون، لذا فقد أوصى الخبراء بضرورة التدرّج في خسارة الوزن.

وقد يكون من الأفضل للأشخاص الذين يحاولون خسارة وزنهم عدم الاعتماد على الميزان لمتابعة حالاتهم، فقد يُنصحون في بعض الأحيان بالتركيز على كمية الدهون التي خسرها الجسم بدلاً من التركيز على عدد الكيلوغرامات، إذ إنّ خسارة الدهون تؤدي إلى تغيّرٍ في بنية الجسم، لتزيد نسبة العضلات، ممّا يسبب تغيّراتٍ مفيدةً في الجسم لا يُظهرها الميزان، ويمكن معرفة فيما إذا كان الجسم يخسر الدهون بعدة طرق، منها: أخذ قياسات الجسم، أو استخدام ميزان يقيس نسبة الدهن في الجسم، وغيرها من الطرق، فأخذ قياسات الجسم يعطي معلوماتٍ عن بنية الجسم أكثر من الوزن، وكلّما كانت نسبة العضلات في الجسم أكبر؛ كان الجسم صحيّاً أكثر، بغضّ النظر عن الوزن.

عوامل ترتبط بخسارة الوزن بشكل أسرع هناك بعض العوامل التي قد ترتبط بخسارة الوزن بشكلٍ أسرع عند بعض الفئات مقارنةً بغيرها، ونذكر منها ما يأتي:

الرجال يخسرون الوزن أسرع من النساء: يمتلك الرجال نسبةً أعلى من الأنسجة العضليّة مقارنةً بالنساء، وتسبب العضلات حرقاً أكثر للسعرات مقارنةً بالأنسجة الدهنيّة، ولذلك فعند تناول الرجال والنساء لنفس الكمية من السعرات الحرارية؛ يخسر الرجال وزناً أكبر، إلّا أنّ هذا التأثير يُعدّ قصير المدى، فعند الاستمرار بالحمية الغذائيّة تصبح نسبة الخسارة في الوزن متقاربةً بين الرجال والنساء.

الشباب يخسرون الوزن أسرع من الكبار: قد تصبح عمليّة خسارة الوزن أكثر صعوبةً مع التقدم في العمر، ولكنّ هذا الأمر لا يشمل الجميع؛ إذ إنّ خسارة الوزن أو زيادته تختلف بين شخصٍ وآخر، فللجينات دورٌ في ذلك، ولكن بشكلٍ عام يمكن القول إنّ التقدّم في العمر يؤدي إلى إبطاء عمليّات الأيض في الجسم، والتغيّر في الهرمونات؛ وخصوصاً عند النساء في مرحلة انقطاع الطمث.

الأشخاص بوزن أعلى يخسرون الوزن أسرع من أصحاب الوزن الأقل: يميل الأشخاص الذين يمتلكون وزناً أعلى إلى خسارة وزنٍ أكبر من الأشخاص الأقلّ وزناً، ولكنّ نسبة خسارة الوزن عند الجميع تكون متقاربة؛ فعلى سبيل المثال: يمكن لشخصٍ يزن 136 كيلوغراماً أن يخسر 4.5 كيلوغراماتٍ ونصف من وزنه خلال أسبوعين عند تقليل 500 سعرةٍ حراريةٍ من استهلاكه يومياً، في حين قد يخسر شخصٌ وزنه 68 كيلوغراماً 2.3 كيلوغرام عند تقليل 500 سعرة حرارية مدة أسبوعين.

كيف يمكن اتباع نظام غذائي لإنقاص الوزن

معرفة السعرات الحرارية اللازمة لكل شخص: تختلف كميّة السعرات الحرارية التي يحتاجها الشخص يومياً بناءً على عدة عوامل؛ كعمره، وجنسه، ووزنه، وطوله، ونشاطه اليوميّ، كما تختلف كمية السعرات التي يُنصح باستهلاكها باختلاف هدف الشخص؛ أي إذا كلن يحاول خسارة الوزن، أو المحافظة عليه، أو زيادته، ولكن بشكلٍ عام يُقدّر احتياج النساء اليوميّ من السعرات بين 1600-2400 سعرة حرارية، في حين إنّ احتياج الرجال يتراوح بين 2000 إلى 3000 سعرة حرارية.

ولخسارة الوزن يُنصح بتقليل ما يتراوح بين 500-1000 سعرةٍ حراريةٍ من الاحتياج اليوميّ للسعرات، وينتج عن ذلك خسارة ما يتراوح بين نصف كيلوغرامٍ إلى كيلوغرامٍ واحدٍ تقريباً في الأسبوع.

ومن الأفضل معرفة السعرات الحرارية اللازمة عن طريق حسابها لكل شخص على حدة، ويمكنك ذلك من خلال الرجوع لمقال كيفية حساب الكالوري التي يحتاجها الجسم. تقسيم السعرات الحرارية على المجموعات الغذائية: يُعدّ تناول أطعمةٍ متنوعةٍ من مختلف المجموعات الغذائية أمراً مهمّاً للمحافظة على الصحة، فكلّ مجموعةٍ غذائيّةٍ تحتوي على عناصر غذائية مهمة للصحّة، ويرتبط استهلاك الكميات الموصى بها من هذه المجموعات بالمحافظة على الصحة، ونذكر فيما يأتي هذه المجموعات الغذائيّة، والكميّات الموصى بها من كل مجموعةٍ لشخصٍ يحتاج 2000 سعرة حرارية في اليوم:

الخضراوات: كوبان ونصف من الفواكه وبدائلها.

الفواكه: كوبان من الخضراوات وبدائلها.

الحبوب: 6 حصصٍ غذائية (وتعادل الحصة الواحدة 28 غراماً من بدائل الحبوب)

منتجات الألبان: للأطفال بين سنتين إلى 3 سنوات (كوبان)، للأطفال بين 4-8 سنوات (كوبان ونصف)، للأشخاص أكبر من 8 سنوات (3 أكواب).

البروتينات: 5 حصصٍ غذائية ونصف (تعادل الحصة الواحدة 28 غراماً من بدائل البروتين). الزيوت: 27 غراماً (أو ما يعادل 5 ملاعق صغيرة من الزيوت).

وكما تم الملاحظة فإن هذه الحصص لـ2000 سعرة حرارية، أي أنها ليست ثابته للجميع، ولذلك فإنّ زيارة أخصائيّ التغذية لتحديد السعرات الحراية التي يحتاجها الجسم وكمياتها، والطريقة المناسبة لنزول الوزن تُعدّ أمراً أساسيّاً ومهمّاً، إذ إنّ الأخصائيّ سيساعد على تخطيط حميةٍ غذائيّةٍ صحيّةٍ وقابلةٍ للتطبيق، مع الأخذ بعين الاعتبار حالة الشخص الصحيّة، وتاريخه المرضيّ، وأسلوب حياته، واختياراته.

اتباع خطة أو برنامج غذائي يومي:

تُروّج العديد من المجلات، ومواقع الإنترنت، والإعلانات التلفزيونيّة لبعض الحميات الغذائية التي تزعم بأنّها مناسبةٌ لجميع الأشخاص، وفي الحقيقة فليست هناك حميةٌ واحدةٌ مناسبةٌ لجميع الأشخاص، فقد تكون بعض الحميات مناسبةً لبعض الأشخاص، إلّا أنّها قد تكون ضارّةً لغيرهم، ولكن بشكلٍ عام، كما ذُكر سابقاً؛ يحتاج الشخص في كلّ وجبةٍ رئيسيّةٍ إلى خليطٍ من مجموعات الأطعمة المذكورة سابقاً.