x

اهتمام واسع بالمشاريع الخدمية في العامرات

بلادنا الاثنين ٢٠/يوليو/٢٠٢٠ ٢١:٥٥ م
اهتمام واسع بالمشاريع الخدمية في العامرات

مسقط - العمانية

تشهد ولاية العامرات اهتماما بكافة المشاريع الخدمية والتي منها مشاريع الصرف الصحي التي تأتي ضمن مشاريع البنى الأساسية ذات الأهمية الكبرى في الحفاظ على البيئة والصحة العامة وحماية مصادر المياه الجوفية من التلوث وتوفير مصدر بديل للمياه العذبة يمكن استخدامها في ري الحدائق والمسطحات الخضراء وغيرها من الاستخدامات.

وقال المهندس حسين بن حسن عبد الحسين الرئيس التنفيذي لشركة /حيا للمياه/ إن
التوسع المستمر في خدمات الشركة يأتي إدراكًا منها لخطورة الآثار الناجمة من
تسرب مياه الصرف الصحي غير المعالجة من الخزانات التقليدية حيث قامت بتنفيذ
عدد من المشاريع بولاية العامرات بتكلفة مالية قدرها 92 مليون ريال عماني شملت
النقل والتجميع والمعالجة والاستخدام الأمثل للمياه المعالجة عن طريق إعادة
استخدامها في الري وفقًا لاشتراطات الجهات المختصة.

وأضاف عبد الحسين أن المشروع يتكون من وحدة للمعالجة بسعة 18000 متر
مكعب لكل يوم كمرحلة أولى قابلة للتوسع لتصل إلى 36000 متر مكعب/اليوم في
المرحلة الثانية من المشروع، وتعمل المحطة كغيرها من المحطات بنظام المفاعل
الغشائي وهي إحدى التقنيات الحديثة والدقيقة في معالجة مياه الصرف الصحي، وتم
ربط الوحدة بمحطتين للتجميع والضخ.

وأوضح أن الطاقة الاستيعابية للمحطة (رقم 1) تبلغ 170 لترا/الثانية والتي سوف
تستقبل تدفقات مياه الصرف الصحي من المنطقة الشمالية بولاية العامرات وسيتم
تصريفها عبر أنبوبين للضخ بقطر 300مم وبطول 4680 مترا إلى محطة الضخ
الرئيسية (رقم 2 ) والتي تصل سعتها 591 لترا/الثانية والتي سوف تستقبل تدفقات
مياه الصرف الصحي من المنطقة الغربية والشرقية عبر أنبوبين للضخ بقطر 600مم
وبطول 3800 متر، ويبلغ أطوال شبكات الصرف الصحي الرئيسية والفرعية
حوالي 575 كيلو مترا بالإضافة إلى 40 ألف غرفة للتفتيش مختلفة الأحجام.

وذكر أن عدد الوحدات المربوطة بشبكة الصرف الصحي بلغت 9570 وحدة
حكومية وسكنية وتجارية إضافة إلى 4830 توصيلة تم تنفيذها للتوسعات العمرانية
المستقبلية.. كما تم إنشاء شبكة للمياه المعالجة بطول 40 كيلو مترا مزودة بعدد من
نقاط التوزيع للمياه المعالجة وذلك من أجل تسهيل عملية إيصال هذه المياه للمستهلكين
الراغبين في استخدامها.

وبالتزامن مع تنفيذ مشروع الصرف الصحي تم إنشاء شبكة للألياف البصرية في
المنطقة بطول 700 كيلو متر وحوالى 7000 غرفة للتفتيش.