x

بعد الإعلان عن "كورونا" وباء عالمي.. أعرف الفرق بين "الوباء" و"الجائحة"

الحدث الخميس ١٢/مارس/٢٠٢٠ ٠١:٤٧ ص
بعد الإعلان عن "كورونا" وباء عالمي.. أعرف الفرق بين "الوباء" و"الجائحة"

مسقط - وكالات

بعد أن اعلنت منظمة الصحة العالمية، في مؤتمر صحفي منذ قليل إن فيروس "كورونا" المستجد (كوفيد 19) يمكن تصنيفه بأنه وباء عالمي، محذرة من تفشى المرض، نستعرض في التقرير التالي وفق وفق موقع " theconversation " المتخصص في مجال الطب، الفرق بين تفشى المرض والباء والجائحة، وماذا يعنى كل منها.

الفرق بين الوباء والجائحة وتفشى المرض

تفشي المرض
التفشي هو ارتفاع مفاجئ في عدد حالات المرض، و قد يحدث تفشي المرض في مجتمع أو منطقة جغرافية، أو قد يؤثر على العديد من البلدان، ويستمر لبضعة أيام أو أسابيع، أو حتى لعدة سنوات مثل الأنفلونزا.

في بعض الأحيان، يمكن اعتبار حالة واحدة من الأمراض المعدية تفشيًا، إذا كان المرض نادرًا (مثل التسمم الغذائي المنقولة بالغذاء) أو له آثار خطيرة على الصحة العامة (على سبيل المثال ، عامل الإرهاب البيولوجي مثل الجمرة الخبيثة).

الوباء
الوباء هو تفشي على مساحة جغرافية أكبر، ففي حالة فيروس كورونا بدأ الأشخاص الموجودون في أماكن خارج ووهان في إجراء اختبارات إيجابية للإصابة بالعدوى، مما يعنى أن حالات انتشار COVID-19 في جميع أنحاء الصين تعني أنه قد تطور إلى وباء.

الجائحة
الجائحة هو مصطلح يستخدم عادة على نطاق واسع لوصف أي مشكلة خرجت عن نطاق السيطرة، ويُعرّف بأنه تفشي مرضى يحدث في منطقة جغرافية واسعة ويؤثر على نسبة عالية بشكل استثنائي من السكان:

  • يصيب عدد أكبر من الناس من الوباء.
  • غالبًا ما يكون ناتجًا عن فيروس جديد أو سلالة من الفيروس لم يتم تداولها بين الأشخاص لفترة طويلة.
  • يكون لدى البشر حصانة ضعيفة أو معدومة ضدها.
  • ينتشر الفيروس بسرعة من شخص لآخر في جميع أنحاء العالم.
  • تسبب أعدادًا أكبر بكثير من الوفيات من الأوبئة.
  • غالبًا ما يخلق اضطرابًا اجتماعيًا وخسارة اقتصادية ومصاعب عامة.

أمثلة على الجائحة : وباء الانفلونزا الإسبانية 1918-1919 التي قتلت ما بين 20 و 40 مليون شخص، وكان واحد من أكثر الأوبئة المدمرة في تاريخ العالم المسجل، وتعد إنفلونزا H1N1 عام 2009 أحدث جائحة عالمية.