x

رئيس لجنة الأزمات بـ"التعليم" لـ"الشبيبة": العملية التعليمية تسير بشكل طبيعي بالسلطنة.. ويؤكد: لا داعي لإغلاق المدارس

بلادنا الخميس ٢٧/فبراير/٢٠٢٠ ١٨:١٣ م
رئيس لجنة الأزمات بـ"التعليم" لـ"الشبيبة": العملية التعليمية تسير بشكل طبيعي بالسلطنة.. ويؤكد: لا داعي لإغلاق المدارس

الشبيبة - علي البادي

كشف الدكتور سيف المعمري ، القائم بأعمال وكيل التربية والتعليم للتخطيط التربوي وتنمية الموارد البشرية ورئيس لجنة إدارة الأزمات في وزارة التربية والتعليم، في تصريحات خاصة لـ"الشبيبة" ، أن العملية التعليمية تسير بشكل طبيعي في جميع المؤسسات التعليمية بالسلطنة وليس هناك ما يستدعي الى اغلاق المدارس ونحن على تواصل دائم مع وزارة الصحة.

وكان قد تم تداول عبر وسائل التواصل الاجتماعي صور ورسائل صوتية عن إصابة عدد من المعلمين والطلبة في بعض مدارس السلطنة وفرض حجر صحي لهذه المدارس في عدد من المحافظات في السلطنة.

"الشبيبة" تواصلت لمعرفة حقيقة هذه الأخبار المتداولة في وسائل التواصل الاجتماعي مع المعمري ، للوقوف على مدى صحتها .

وأكد المعمري: "نؤكد للجميع أنه لا توجد أَي حالة مشتبه بها بين العاملين أو الطلبة في المدارس وأن ما يتم تداوله في وسائل التواصل الاجتماعي غير صحيح وشي مؤسف للغاية أن يتم ترهيب اؤلياء الأمور وابنائنا الطلبة في المدارس".

وأضاف أن هذه الإشاعات تؤثر على سير العملية التعليمية في السلطنة وتؤثر في نفسية المجتمع العماني عموما" والطلاب خصوصا، مما جعل أولياء الأمور يتخوفون على ابناءهم ويمنعوهم من الذهاب الى المدارس حيث يقولون إن أحد أفراد عائلة الطالب في المدرسة في الحجر الصحي لذالك لماذا يختلط ابناءهم مع ابنائنا في المدرسة.

وأوضح أن إجراءات وزارة التربية والتعليم وضحت كجهة مختصة انه لا يلزم ان يتم فرض حجر صحي لهؤلاء الطلاب ممن يكون أحد أفراد عائلته تم وضعه في الحجر الصحي ، أن يتم منعه من الحضور الى المدرسة لانهم لم يكونوا مسافرين مع افراد عائلتهم الى الدول المصابه بكورونا فيروس .

وأكد المعمري : " أي حالة قادمة الى السلطنة من الدول التي ثبت وجود حالات فيروس كورونا فيها تم إخضاعها للحجر الصحي المنزلي او الحجر الصحي في المستشفيات وهذا يشمل الأسر او ابنائهم المرافقين لهم في السفر ."

وأضاف :" أنا الأبناء الطلبة الذين لم يرافقوا عائلاتهم في السفر فإن وزارة الصحة طلبت منا معاملتهم معاملة عادية والسماح لهم بالحضور الى المدرسة دون الحاجة لإخضاعهم الى الحجر الصحي".

وأستطرد قائلا: "نحن في وزارة التربية والتعليم نعمل مع وزارة الصحة في جميع الإجراءات الاحترازية والوقائية التي تم اتخاذها بما يتعلق بكورونا فايروس".

وأمد أن الوزارة تقوم بعمل ورشات وحلقات عمل توعوية للعاملين في المدارس وكذالك للطلبة والتعميم على جميع مدراء مديريات التربية والتعليم بمراقبة ومتابعة العاملين والطلبة وتشكيل فرق صحية لجميع المدارس وتوفير كافة المستلزمات المطلوبة للنظافة والبيئة والصحة المدرسية.

وقد دعت وزارة الصحة الى توفير مادة الصابون في المدارس لغسل اليدين وهذه المواد متوفرة مسبقا" في المدارس ونحن في وزارة التربية والتعليم لا ندعو بارتداء الكمامات ونرجو من أولياء الأمور عدم إجبار ابنائهم لارتداء الكمامات.

وقد اجتمعت وزارة التربية والتعليم مع وزارة الصحة ولم توصي وزارة الصحة خلال الاجتماع باستخدام او ارتداء القفازات او الكمامات او استخدام معقمات اليدين في المدارس.

وتدعو وزارة التربية والتعليم الجميع الى استقاء المعلومات من المصادر الرسمية وعدم الترويج للإشاعات او الاستماع لها.