x

توجيهات السلطان الراحل..قادت القطاع الحرفي للرقي والتطوير

بلادنا الاثنين ٠٣/فبراير/٢٠٢٠ ١١:٢٧ ص
توجيهات السلطان الراحل..قادت القطاع الحرفي للرقي والتطوير

مسقط - الشبيبة

حققت السلطنة العديد من المنجزات والتطوير والابتكار في القطاع الحرفي بفضل القيادة الحكيمة للمغفور له بإذن الله تعالى صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد ـ طيب الله ثراه - والذي كان لرعايته العظيمة وتوجيهه بتطوير القطاع الحرفي الاثر الأعظم في نمو و تطور الصناعات الحرفية وزيادة فعاليتها الإنتاجية ، حيث تحقق للقطاع الحرفي العماني المزيد من التقدم والرقي والتطوير من خلال المؤشرات الحرفية الايجابية والتي تعبر وبشكل واقعي عن التطور المرحلي والنقلة النوعية في شتى مجالات العمل والأداء الحرفي بغية الوصول إلى قطاع متكامل وفق رؤية عصرية مطورة تسهم في النمو المتنوع للقطاع.

جوائز دولية

كرمت الشبكة الأوروبية لأخلاقيات الأعمال بالتعاون مع الشبكة الإقليمية للمسؤولية المجتمعية معالي الشيخة عائشة بنت خلفان بن جميل السيابية رئيسة الهيئة العامة للصناعات الحرفية بـ «الجائزة الأوروبية لأخلاقيات الأعمال»، وذلك في إطار الإنجازات المؤسسية لمعاليها وإسهاماتها في خلق بيئة مستدامة للأعمال في السلطنة بما يحقق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة لعام 2030م بالإضافة إلى جهود معاليها وأدوارها الرائدة في تعزيز وترسيخ الممارسات المجيدة لأخلاقيات الأعمال وتطبيقاها ضمن بيئات الأداء والعمل الحرفي بمختلف المنشات الحرفية في السلطنة ضمن إستراتيجية تنويع مصادر الدخل عبر تعزيز الاستثمار ورفد قطاع الصناعات الحرفية بطاقات مدربة ومؤهلة وفق أحدث منهجيات التدريب والإنتاج الحرفي ، كما أعلنت الشبكة الإقليمية للمسؤولية المجتمعية اختيار معالي الشيخة عائشة بنت خلفان بن جميل السيابية رئيسة الهيئة العامة للصناعات الحرفية ضمن قائمة المائة شخصية عربية الأكثر تأثيرا في مجال المسؤولية المجتمعية لعام 2019م على هامش فعاليات «الكونجرس الدولي للمسؤولية المجتمعية « والاحتفال الرسمي باليوم العالمي للمسؤولية المجتمعية ، ويحمل التكريم الدولي لمعالي الشيخة عائشة بنت خلفان بن جميل السيابية رئيسة الهيئة العامة للصناعات الحرفية بـ «الجائزة الأوروبية لأخلاقيات الأعمال» واختيار معاليها ضمن قائمة المائة شخصية عربية الأكثر تأثيرا في مجال المسؤولية المجتمعية لعام 2019م دلالات مرتبطة بإنجازات السلطنة في تطبيق أخلاقيات الأعمال والالتزام بالمسؤولية المجتمعية ضمن البيئات المؤسسية .

ومنحت منظمة سوق الأمم المتحدة العالمي بالتعاون مع الشبكة الإقليمية للمسؤولية الاجتماعية معالي الشيخة عائشة بنت خلفان بن جميل السيابية رئيسة الهيئة العامة للصناعات الحرفية «الجائزة الدولية للتميز في مجال تمكين الشركاء» لعام 2019م ، ويأتي تقليد معالي الشيخة عائشة السيابية بالجائزة الأممية تثميناً لجهود ومبادرات معاليها للنهوض بالقطاع الحرفي عبر تبني مشاريع هادفة لرفع مستوى الدخل والعائد الاقتصادي للحرف الوطنية المطورة بالإضافة إلى تجويد ممارسات الأداء المهني للحرفيين من خلال تدشين منشآت حرفية متنوعة وتسهيل آليات الانضمام لبرامج التأهيل والتدريب والإنتاج الحرفي مع ضمان استفادة كافة الشرائح الحرفية من حزم الرعاية والدعم والتمويل الحرفي المتكامل ، وجاء تخصيص جائزة دولية لتمكين الشركاء بمجالات المسؤولية الاجتماعية في إطار سعي منظمة سوق الأمم المتحدة العالمي بالتعاون مع الشبكة الإقليمية للمسؤولية الاجتماعية نحو تكريس قيم الإجادة والعمل المجتمعي ، وتشجيع الأفراد والمؤسسات بمختلف القطاعات على تبني مبادرات خلاقة ومشاريع بنّاءة من شأنها أن تساهم في إعلاء مبادئ العمل والأداء المهني ، كما فازتْ معالي الشيخة عائشة بنت خلفان بن جميل السيابية رئيسة الهيئة العامة للصناعات الحرفية، بـ»جائزة الكويت للمرأة المتميزة» في دورتها الأولى للعام 2019م، عن فئة القطاع الحكومي، ضمن التنافس على المستوى العالمي للقيادات النسائية، بمشاركة 136 مرشحة من 22 دولة، وتمَّ منح الفائزات «جائزة الكويت للمرأة المتميزة»، في حفل أقيم بمركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي بدولة الكويت، تحت رعاية ممثل أمير الكويت سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح معالي مريم العقيل وزيرة الدولة للشؤون الاقتصادية رئيسة اللجنة العليا لجائزة الكويت للمرأة المتميزة، وسط حضور وتمثيل متعدد من منظمات وهيئات دولية وإقليمية، إضافة لعدد من مؤسسات المجتمع المدني.

وتمَّ تكريم معالي الشيخة عائشة بنت خلفان بن جميل السيابية رئيسة الهيئة العامة للصناعات الحرفية بـ»جائزة الكويت للمرأة المتميزة» عن فئة القطاع الحكومي، إضافة إلى كلٍّ من: فخامة روزا أوتونبا يبفا الرئيسة السابقة لقيرغيزستان، والمهندسة حسنية سيد أحمد هاشم الرئيسة السابقة لمجلس إدارة شركة إيكويت للبتروكيماويات بالكويت ، كما تقلدت معاليها وسام الاستحقاق الرئاسي من الدرجة الممتازة في المسؤولية الاجتماعية من الرئاسة السودانية و وسام المرأة القيادية المسؤولة اجتماعيا من مركز المرأة للمسؤولية المجتمعية التابع للشبكة الإقليمية للمسوؤلية الاجتماعية ، كما مُنحت معاليها الصفة الفخرية للقب سفير دولي للمسؤولية الاجتماعية من الشبكة الإقليمية للمسؤولية الإجتماعية بالبحرين ، وحصدت معالي الشيخة عائشة السيابية جائزة مجلس الحرف العالمي في مجال «الأداء القيادي المتميّز» ، كما توجت معاليها بجائزة التميز في حقل «الهيئات الحكومية» من قبل مؤسسة المرأة العربية بالمغرب.

وفي الشأن الدولي والإقليمي استقبلت معالي الشيخة عائشة بنت خلفان بن جميل السيابية رئيسة الهيئة العامة للصناعات الحرفية معالي الدكتور علي أصغر مونسان وزير التراث الثقافي والصناعات اليدوية والسياحة بالجمهورية الإسلامية الإيرانية، حيث تم خلال اللقاء التباحث بشان سبل التعاون المشترك وتعزيز العلاقات بين البلدين في المجال الحرفي ، وتناول اللقاء بحث تعزيز التعاون بين كلا البلدين وتبادل الخبرات للنهوض بالصناعات الحرفية وتطويرها ، كما أطلع الضيف على المظلة الوطنية للمشاريع الحرفية المنفذة بمختلف محافظات السلطنة إلى جانب المبادرات الرائدة للهيئة للصناعات الحرفية والمخصصة للرعاية والدعم الحرفي المتكامل ، كما أشتمل اللقاء على التعريف بالمبادرات والمشاريع التسويقية والترويجية التي تنفذها الهيئة العامة للصناعات الحرفية ، وتباحث الطرفان إمكانية تبني خطط لتعزيز التعاون في المجالات الحرفية المتنوعة ، لاسيّما الصناعات الحرفية المستفادة من موارد البيئة المحلية.

وأكدت معالي الشيخة خلال اللقاء على أهمية تعزيز التواصل الحضاري بين الأمم والشعوب بما يخدم تطلعات وأمال المنطقة، مشيرة إلى الدور المؤسسي المتحقق لقطاع الصناعات الحرفية في السلطنة وإسهاماته في ترسيخ التعاون البناء بين السلطنة والجمهورية الإسلامية الإيرانية في الشأن الحرفي ، بدوره عبر معالي الدكتور علي أصغر مونسان وزير التراث الثقافي والصناعات اليدوية والسياحة بالجمهورية الإسلامية الإيرانية عن اعتزازه بما تحققه السلطنة من إنجازاتٍ تصل أصداؤها إلى مختلف دول العالم، وأشاد بعمق العلاقات التي تربط بين البلدين وتوجه بالشكر إلى الهيئة العامة للصناعات الحرفية لجهودها في بناء جسور التواصل الحرفي على المستوى الإقليمي والدولي معرباً عن تطلعه لتحقيق مزيد من التعاون في مختلف مشاريع تطوير الحرف ذات الخصوصية الوطنية إلى جانب التأكيد على أهمية التبادل المعرفي في ما يتعلق بتقنيات واليات الإنتاج الحرفي مع التركيز على نقل الخبرات الحرفية بين البلدين .

مشروع كفايات حرفية

تنفذ الهيئة العامة للصناعات الحرفية عدة برامج للتأهيل الحرفي تحت مسمى «كفايات حرفية « في إطار التوجيه نحو رفع الطاقة الاستيعابية للقطاع الحرفي الوطني لاستقطاب الطاقات الشابة من ذوي القدرات الابتكارية والإبداعية حيث تحرص الهيئة على ترسيخ مبادئ مطورة لمبادراتها التأهيلية وفق منهجية تراعي أحدث تقنيات إكتساب المعارف المنمية للمهارات الحرفية ، وتبنت الهيئة خلال عام 2019م خطة متكاملة للتأهيل الحرفي تتضمن تنفيذ 33 برنامج تأهيلي قصير الأمد تمتد فترة تنفيذ كل برنامج ثلاثة أشهر ومخصص لاستيعاب 20 منتسب ومنتسبة بواقع إجمالي يشمل 660 مستفيد من الشباب العُماني، وراعت الهيئة تطبيق عدد من المعايير المهنية والعملية لتنفيذ خطة التأهيل الحرفي المعتمدة بما يتناسب مع الرؤية المستقبلية لاحتياجات للقطاع الحرفي ، وترتكز الأهداف العامة لبرامج للتأهيل الحرفي « كفايات حرفية « على التخصصية الدقيقة والإلمام المكثف لإحدى العمليات الأساسية لمهارات إنتاج الحرف العُمانية المطورة سعياً إلى إيجاد جيل حرفي من الطاقات الشابة الوطنية المتخصصة والمبتكرة للتقنيات المجودة للحرف ، وهذا بدوره يؤسس مشاريع حرفية مستقبلية قائمة على التكاملية والإثراء المتبادل ، وتتنوع البرامج التأهيلية المنفذة لتشمل كافة الحرفة الأساسية كالصناعات الفضية والنحاسية والفخارية والخزفية والخشبية والنسيجية بالإضافة إلى صناعة المقطرات العطرية والصناعات الحرفية المطورة كالاستفادة من قشرة النارجيل وجريد النخيل وما يتفرع من تلك الحرف من مسارات التصنيع الحرفي كالصياغة والتشكيل والزخرفة والصباغة والحياكة والشغل والتطعيم والتعشيق.

وبدأت دائرة الصناعات الحرفية بمحافظة جنوب الباطنة تنفيذ برامج تأهيل كفايات حرفية في مختلف الولايات التابعة للمحافظة ,وذلك في إطار الخطة التأهيلية المعتمدة من قبل دائرة التدريب والإنتاج الحرفي للعام الجاري 2019م وبالتعاون مع جمعيات المرأة العمانية بمحافظة جنوب الباطنة ، حيث نفذت الدائرة ثلاث برامج تأهيلية في المحافظة وهي برنامج الفضيات(جلود وفضيات) في جمعية المرأة العمانية بولاية العوابي وبرنامج الفخاريات(جبس وخشبيات) بولاية بركاء وبرنامج الخشبيات في جمعية المرأة العمانية بولاية الرستاق.الجدير بالذكر بأن برامج كفايات حرفية من البرامج الحرفية القصيرة التي تستهدف عددا من المتدربين في فترة زمنية قصيرة وتركز على رفع الكفاية الإنتاجية للحرفي وإيجاد خطوط إنتاج تخصصية في حرفة معينة، ويتم التدريب فيها على كفايات محددة وكفيلة بأن تكون مخرجاتها قادرة على إنتاج هذه الخطوط وتعمل على الارتقاء بمستوى المنتج الحرفي من خلال تنفيذ تصاميم عصرية تناسب مع متطلبات السوق.

اليوم الحرفي السادس عشر

احتفلت الهيئة باليوم الحرفي العُماني السادس عشر بالتزامن مع ذكرى صدور المرسوم السلطاني رقم:(24 /2003م) الخاص بإنشاء الهيئة العامة للصناعات الحرفية، حيث أعلنت الهيئة عن اعتماد حزم متكاملة للدعم والرعاية الحرفية بمختلف محافظات السلطنة حيث رعت الاحتفال معالي الشيخة عائشة بنت خلفان بن جميّل السيابية رئيسة الهيئة العامة للصناعات الحرفية بحضور عدد من المسؤولين من القطاعين العام والخاص ذلك بمسرح ديوان عام الهيئة بمرتفعات المطار، وقد اشتمل الاحتفال على عدد من الفقرات المتنوعة في مقدمتها استعراض فيلم توثيقي لإنجازات الهيئة العامة للصناعات الحرفية تناول عددا من المشاريع والمبادرات للهيئة على المستوى العالمي والإقليمي.
كما تضمن الاحتفال الإعلان عن (المجموعة الأولى) لأسماء الحرفيين من مستحقي الدعم الحرفي لعام 2019م والتي تضم حوالي 288 حرفياً وحرفية من مختلف محافظات السلطنة وتكريم الفائزين بثماني جوائز دولية ضمن مسابقة التميز لمجلس الحرف العالمي لعام 2018م، كما شاركت الهيئة العامة للصناعات الحرفية ضمن فعاليات مدينة سندان الصناعية بجناح متكامل يضم أكثر من 40 مؤسسة ومشروعاً حرفياً وطنياً تعرض مختلف الصناعات الحرفية المطورة وذلك على هامش احتفالات السلطنة باليوم الحرفي العُماني السادس عشر ، وتضمن الاحتفال أيضا تدشين الهيئة العامة للصناعات الحرفية وشركة بريد عُمان مجموعة الطوابع البريدية التذكارية للخناجر العُمانية، وذلك تزامناً مع احتفالات السلطنة باليوم الحرفي العُماني، ويوثق الإصدار التذكاري للطوابع البريدية الخناجر العُمانية التي تشتهر بها والتي تضم خمسة أنواع متفردة في الصناعة واللمسات الجمالية.

شهادة الرخصة الدولية

قيادة الأعمال IBDL

حصل 13 حرفي على شهادة الرخصة الدولية لقيادة الأعمال المقدمة من مؤسسة IBDL بعد اجتيازهم لاختبار رفع كفاءة الحرفيين من خلال البرنامج التدريبي المخصص لرفع كفاءة الفائزين والمتأهلين في مسابقة جائزة السلطان قابوس للإجادة الحرفية الخامسة والذي أقامته الهيئة العامة للصناعات الحرفية بالتعاون مع مركز تيسير الخدمات والمعاملات وبرعاية وتمويل من البنك البريطاني ضمن استراتيجيات تطبيق المسؤولية المجتمعية للشراكة بين القطاع العام والخاص لتأهيل الحرفيين في ريادة أعمالهم التجارية والمشاركة في معرض اكسبو دبي 2020 م حيث سعت الهيئة من خلال هذا البرنامج إلى تنمية القدرة التنافسية للحرفيين والمشاريع الحرفية وتحسين قدراتهم التنظيمية والإدارية إلى جانب تعزيز المنتج الحرفي العماني وتطوير جودته وتسويقه وفتح منافذ تسويق للمنتجات الحرفية ورفع مستوى كفاءة الحرفيين وتطوير مهاراتهم وقدراتهم للمشاركة في اكسبو دبي 2020م .

اتفاقيات تعاون متنوعة

للنهوض بالقطاع الحرفي

وقعت الهيئة العامة للصناعات الحرفية مذكرة تعاون مع هيئة تقنية المعلومات وذلك في إطار تعزيز التعاون بين الطرفين من خلال البرامج ألمتبادلة والخبرات ودعم القطاع الحرفي في مجال تقنية المعلومات وسعي الهيئة العامة للصناعات الحرفية على الاستفادة من التقنيات الحديثة في تطوير القطاع بالإضافة إلى تطوير تطبيق هاتفي للحرفيين في مجال خياطة الكمة العمانية ، كما وقعت الهيئة العامة للصناعات الحرفية اتفاقية برنامج تعاون مع مؤسسة الزبير من أجل تنمية الصناعات الحرفية وتمكين الحرفيين في مجال ريادة الأعمال وتمكين أصحاب المؤسسات الحرفية اقتصاديا و زيادة القدرة التنافسية للمؤسسات الحرفية من خلال تقديم خدمات التمويل ودراسة المشاريع والخدمات الاستشارية ووضع خطط التسويق والترويج للمشاريع وذلك في إطار جهود الهيئة لترويج المنتجات الحرفية العُمانية و دعم ورعاية الحرفيين العُمانيين وإذكاء العامل التسويقي لدى الحرفيين و تطبيق عنصر الجودة الحرفية و التي يقبل عليها الزبون بالإضافة إلى تجويد عمليات إنتاج الحرف و الاستفادة من التقنيات المطورة للعمل الحرفي وزيادة الطاقة الإنتاجية من الصناعات الحرفية العُمانية وتوسعة المشاريع الحرفية العمانية لتغطية متطلبات السوق ، كما تأتي هذه الاتفاقية ضمن جهود الهيئة في تحقيق التعاون المثمر مع مختلف المؤسسات الراعية والداعمة للقطاع الحرفي في السلطنة وتوطيد دعائم الاستثمار من خلال الاستفادة من الفرص المتاحة بالقطاع الحرفي العُماني بهدف تشجيع هذا القطاع الواعد .

ووقعت الهيئة العامة للصناعات الحرفية والشركة العُمانية للنقل البحري على مذكرة تفاهم لتنفيذ برنامج تدريبي لتشكيل الأصداف البحرية في إطار التوجهات الحكومية لتعزيز مبادرات المسوؤلية الاجتماعية ومشاركة القطاع الخاص في مشاريع التنمية المستدامة ولتعزيز القدرة الإنتاجية والتعاونية بين الهيئة والشركة وتعزيز الاستفادة من الموارد البحرية وتحويلها لمنتجات تجارية ذات عائد اقتصادي ، واشتملت مذكرة التفاهم على تمويل بعض المشاريع الحرفية المرتبطة بالجانب البحري لتنمية المجتمعات الساحلية كإحدى المبادرات المجتمعية للشركة العمانية للنقل البحري في تمويل برامج حرفية تتعلق بصنعة المرأة الساحلية على أن تتم التجربة الأولى في البرنامج في ولاية قريات ومن ثم يتم تنفيذها في باقي الولايات.