«عمـداء الهندسـة» يؤكـدون أهمية تطوير المهندس الخليجي

بلادنا الأربعاء ٠٦/أبريل/٢٠١٦ ٠١:٥٥ ص
«عمـداء الهندسـة» يؤكـدون
أهمية تطوير المهندس الخليجي

مسقط - ش

اختتم بجامعة السلطان قابوس أمس الاثنين الاجتماع الثالث والعشرون للجنة عمداء كليات الهندسة والعمارة والتخطيط والحاسب الآلي بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، الذي ناقش عدة محاور منها تطوير التبادل العلمي بين مؤسسات التعليم العالي في دول الخليج، والاعتماد الأكاديمي الدولي للكليات الأعضاء، بالإضافة إلى الشراكة في الصناعة مع القطاع الخاص، لمدة يومين.

وقال عميد كلية الهندسة بجامعة الملك سعود بالملكة العربية السعودية الأستاذ د.خالد بن إبراهيم الحميزي: إن هذا الاجتماع له دور مهم لكليات الهندسة بدول مجلس التعاون الخليجي ويبحث في كافة المجالات العلمية والعملية وتطور التعليم الهندسي كما يرفع من أهمية المهندس الخليجي من ناحية الإمكانيات والتعليم وله أهمية في القطاع الخاص والحكومي ومؤسسات التعليم، ونعمل أيضاً من جانب زيادة تبادل الخبرات بين كليات الهندسة والمقترحات، ونرجو أن يكون التبادل بشكل أكبر، وتضمن الاجتماع تنظيم مسابقة أمانة مجلس التعاون لطلبة الهندسة والعمارة والتخطيط والحاسب الآلي. علما بأنه تقدم هذا العام للمسابقة 41 مشروعاً في مجالات المسابقة الثلاثة وهي مسابقة الهندسة ومسابقة هندسة العمارة والتخطيط ومسابقة علوم وهندسة الحاسب الآلي على أن يتم إعلان النتائج في ختام الملتقى الهندسي السابع.

الجدير بذكر أن الاجتماع المقبل سيعقد في جامعة أم القرى بمكة المكرمة في المملكة العربية السعودية، وقد تأسست لجنة عمداء كليات الهندسة والعمارة والتخطيط والحاسب الآلي بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في العام 1990، وضمّت الكليات الهندسية من جامعات دول المجلس، وذلك تحت رعاية الأمانة العامة لمجلس التعاون، وهي لجنة مختصة ببحث سبل التعاون بين كليات الهندسة والعمارة والتخطيط والحاسب الآلي في مجالات تطوير التعليم الهندسي، وتبادل الخبرات في المنطقة بما يخص المجالات ذات العلاقة بالتعليم الهندسي، ويقع مقر أمانة اللجنة في دولة الكويت، وتشرف عليه كلية الهندسة والبترول بجامعة الكويت بتنظيم اجتماعات دورية في إحدى الجامعات الأعضاء سنوياً على التوالي.