أسبوع الصناعة العمانية يناقش تحديات "القطاع الصناعي"

مؤشر الأربعاء ٣٠/أكتوبر/٢٠١٩ ٠١:٣١ ص
أسبوع الصناعة العمانية يناقش تحديات "القطاع الصناعي"

مسقط - الشبيبة

عقدت وزارة التجارة والصناعة امس مؤتمرا صحفيا حول أسبوع الصناعة العمانية 2020م بحضور المستشار بوزارة التجارة والصناعة سعادة محسن بن خميس البلوشي وعددا من المسؤولين بالمديرية العامة للصناعة بالوزارة، بمركز عمان للمؤتمرات والمعارض.

وتهدف الوزارة من خلال أسبوع الصناعة العمانية الذي ينطلق في السادس من فبراير المقبل إلى إبراز ما تم انجازه في القطاع الصناعي خلال مسيرة خمسون عاما من قيام النهضة المباركة وإبراز التعاون المشترك بين القطاعين الحكومي والخاص لدعم وتنمية الصناعة العمانية والقطاعات المرتبطة بها، وبحث الفرص الجديدة في القطاع عن طريق اللقاءات المباشرة للعاملين في أنشطة القطاع الصناعي، والترويج للصناعة العمانية من خلال ابراز دور الشركاء الصناعيين في تنمية وتنويع الاقتصاد العماني، إضافة إلى مناقشة التحديات التي يواجهها القطاع الصناعي، ورسم خطة متطلبات المرحلة المقبلة.

وتم خلال المؤتمر استعراض الفعاليات التي ستقام على مدى أسبوع احتفالا بيوم الصناعة العمانية، والذي يصادف التاسع من فبراير من كل عام، وذلك تخليدا للزيارة السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم - حفظه الله ورعاه - إلى منطقة الرسيل الصناعية عام 1991م.

وسوف يتضمن أسبوع الصناعة العمانية 2020م لقاء وزير التجارة والصناعة معالي د.علي بن مسعود السنيدي بالصناعيين وبحضور عدد كبير من الرؤساء التنفيذيين من قطاع الصناعات التحويلية وسيتضمن اللقاء تسليط الضوء على أبرز انجازات الصناعة العمانية خلال عام كامل وآفاق النمو المتوقعة في القطاع الصناعي والقطاعات المرتبطة به، وكذلك مناقشة أبرز التحديات التي تواجه الصناعة العمانية والصناعيين، لزيادة مساهمة القطاع الصناعي في الناتج المحلي الإجمالي ودفع عجلة التنمية والاقتصاد، والذي يؤكد ويجسد دعم الوزارة المستمر للصناعة والصناعيين وأهمية مواكبة الصناعة للتقنيات الحديثة من خلال هذه اللقاءات.

كما سيتم خلال اللقاء تدشين كتاب يحكي 50 عاما من قصة الصناعة العمانية ويعرض ويوثق مسيرة العطاء ويحكي قصة الصناعة العمانية خلال الخمس العقود الماضية من عمر النهضة المباركة، كما سيحتوي الكتاب أيضا على التطور الذي شهدته جائزة السلطان قابوس للإجادة الصناعية والتركيز على الابتكار في المصانع عبر تخصيص كأس خاص للمصنع الأكثر ابتكاراً، وكذلك دور المؤسسات الحكومية والخاصة في تنمية القطاع الصناعي، ودور العلاقات الدولية في تسهيل التبادل التجاري، اضافة إلى قصص ناجحة من شخصيات صناعية عمانية.

كما سيتم خلال أسبوع الصناعة العمانية تنظيم معرض المنتجات الصناعية العمانية بمشاركة أكثر من 150 شركة صناعية عمانية من مختلف القطاعات الصناعية، ويستهدف المعرض المستهلكين والمستثمرين وطلاب المدارس والجهات ذات العلاقة بالقطاع الصناعي. ويهدف إلى الترويج للمنتج العماني من خلال إبراز جودة المنتجات ومطابقتها للمواصفات والمقاييس العالمية، وتكوين علاقات اقتصادية بين الشركات الصناعية مما يحقق مبدأ التكامل الصناعي، وكذلك فتح قنوات حوارية بين الصناعيين والمستهلكين.

أما بالنسبة لجائزة السلطان قابوس للإجادة الصناعية فقد تم استهداف 100 مصنع للتنافس على هذه الجائزة، والتي تعد أول مسابقة تنظم للقطاع الصناعي في السلطنة وتقام المسابقة كل عامين للمساهمة في تطوير وتنمية الصناعة العمانية وكانت البداية في يوم الصناعة العمانية الأول عام 1991، وقد تم تطوير الجائزة عبر وضع معايير وتقييم على أسس ومبادئ نظام الجودة الشاملة وفقا لأفضل الممارسات المعمولة بها دوليًا وبما يتناسب مع منظومة التصنيع، وكذلك إضافة معيار الابتكار للجائزة إضافة إلى المعايير الأخرى وهي القيادة، وعمليات الإنتاج، والعمليات التصنيعية، وعلاقة المزود مع الزبائن، ونتائج أداء الموظفين، والأداء الصناعي، والأداء المالي، والأداء التسويقي، والمسؤولية الاجتماعية التي تتفرع إلى المبادرات الخيرية والمبادرات البيئية، وأخيرا الأمن والسلامة.

كما سيتم تدشين موقع الكتروني خاص بأسبوع الصناعة العمانية 2020م خلال الفترة القريبة المقبلة يحتوي على معلومات كاملة وتفصيلية عن أسبوع الصناعة وأهدافه ورؤيته وتفاصيل الفعاليات المصاحبة ونظام التسجيل والمشاركة الإلكترونية في معرض المنتجات الصناعية العمانية.