x

لتعزيز منظومة الابتكار الوطنية «البحث العلمي» يمد جسور التعاون مع القطاع الخاص

بلادنا الأربعاء ١٩/يونيو/٢٠١٩ ٠٤:١٠ ص
لتعزيز منظومة الابتكار الوطنية

«البحث العلمي» يمد جسور التعاون مع القطاع الخاص

مسقط -
أكدت مديرة مشروع الاستراتيجية الوطنية للابتكار بمجلس البحث العلمي الدكتورة شريفة الحارثية أن مجلس المشروع مد جسور التعاون مع مختلف المؤسسات الخاصة عبر مبادرات ومشاريع ابتكارية مثل منصة إيجاد التي أسست لتعاون صناعي وأكاديمي في محال البحوث والابتكارات وتكللت بتوقيع عدد من الاتفاقيات البحثية مؤخرا، ومن ضمنها شركة تنمية نفط عمان. قدمت الحارثية عرضا حول دور القطاع الخاص في تعزيز منظومة الابتكار الوطني، أمام موظفي شركة تنمية نفط عمان، بمقر الشركة بمنطقة القرم يوم الأحد الفائت وذلك ضمن خطة عمل مشروع الاستراتيجية للالتقاء بمؤسسات القطاع الخاص الوطنية المختلفة لعرض مؤشرات الاستراتيجية، واستعراض دور المؤسسات في تحسين المؤشرات الوطنية في مؤشر الابتكار العالمي.

وأكدت الدكتورة شريفة في عرضها أن مشروع الاستراتيجية الوطنية للابتكار جاء متناغما مع رؤية عمان2040، بهدف ايجاد منظومة وطنية للابتكار تحكمها رؤية موحدة لتحقيق أهداف محددة وأولويات معلنة يتم تنفيذها من خلال خطة تنفيذية مدروسة، وأشارت الدكتورة في عرضها أن رؤية الاستراتيجية ترتكز على تحقيق اقتصاد وطني قائم على الابتكار والتحول من الاقتصاد الريعي إلى اقتصاد يقوده الابتكار من خلال نظام ابتكار وطني فعال لتنمية مستدامة، بحيث تكون السلطنة ضمن أعلى 20 دولة قائدة للابتكار بحلول عام 2040م، وتكون ضمن أعلى 40 دولة قائدة للابتكار بحلول عام 2020م.
واستعرضت الدكتورة الموجهات التي تقود الابتكار مثل وجود الاستثمار المباشر، وريادة مؤسسات القطاع الخاص مشيرة الى أن من أهم عوامل المناخ المحفز وجود التمويل المناسب للبحث العلمي والتطوير والابتكار، والأداء الحكومي الفاعل، والسياسات المتناغمة داعية إلى النظر في زيادة نسبة تمويل البحث العلمي والابتكار المؤسسي، وأكدت على أهمية المشاركة الفاعلة في الانفاق على البحث والتطوير، حيث يعتبر الانفاق على البحث العلمي والتطوير من مؤسسات القطاع الخاص من أولويات المرحلة القادمة، مع العمل على تخصيص بنود في الموازنات المالية للإنفاق على الباحثين في المؤسسة، والعمل على إبراز المخرجات البحثية والابتكارية المختلفة للمؤسسة محليا وعالميا عبر التعاون مع مجلس البحث العلمي، وكذلك نشر مخرجات البحوث العلمية الأساسية والتطبيقية في المجلات العلمية العالمية المحكمة، وكذلك السعي إلى زيادة براءات الاختراع للحلول التكنولوجية الذكية في مجالات النفط والغاز والقطاعات المرتبطة بها، ومشاركة معدلات الانفاق على مجالات البحث العلمي والتطوير والباحثين ضمن مؤشرات العلوم والتقانة التي يصدرها المجلس، بحكم تميز الشركة في مجال البحث والابتكار في حلول التحديات في قطاع النفط والغاز. وفي نهاية اللقاء دارت مجموعة من المناقشات المختلفة بين الحضور.