x

سفير السلطنة لدى النمسا يشيد برحلة عمان السلام

بلادنا الأحد ١٦/يونيو/٢٠١٩ ١١:٢٢ ص

فيينا -
التقى سعادة يوسف بن أحمد الجابري سفير السلطنة لدى جمهورية النمسا، ومندوبها الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا، وفد رحلة عمان السلام الرابعة لكشافة السلطنة التي تنظمها المديرية العامة للتربية والتعليم لمحافظة شمال الباطنة بالتعاون مع المديرية العامة للكشافة والمرشدات، ضمن برنامج زيارتها المعد لثلاث دول اوروبية وهي (النمسا وسويسرا والمانيا) في رحلة تستغرق17 يوما حيث تستمر حتى 26 من يونيو الجاري، وذلك بمقر مكتبه بالعاصمة فيينا.

وثمن سعادة السفير الجهود التي يقدمها أعضاء رحلة عمان السلام الرابعة في الإرتقاء بالحركة الكشفية والمساهمة في الترويج السياحي والتاريخي للسلطنة خارجيا، واوصى سعادته الوفد بالاستفادة والاستمتاع بالمقومات السياحية والحضارية والفنية بجمهورية النمسا، متمنيا لهم التوفيق في أداء رسالتهم السامية، واستغلال جولتهم السياحية بمدن النمسا في الترويج للسلطنة وإبراز نهضتها المباركة في ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه- .
وخلال اللقاء شرح اعضاء وفد الرحلة اهداف الرحلة، كما تم عرض برنامجها العام، واستعراض أهم ما أنجز من أعمالها منذ وصولها لجمهورية النمسا، ونقل الوفد تحيات المسؤولين بالحركة الكشفية والإرشادية بالسلطنة، متمثلة بالمديرية العامة للكشافة والمرشدات والمديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة شمال الباطنة، والتأكيد على دور الحركة الكشفية في تنمية وخدمة المجتمع والمشاركة في نهضة وصون منجزات السلطنة في كافة الأصعدة.

ترويج سياحي

وزار وفد الرحلة مجموعة من الاماكن السياحية في مدينة زيلامسي، التقى من خلالها مع مجموعة من السياح الأجانب والعرب، نقلوا من خلالها رسالة المحبة والسلام، وقام قادة الكشافة بتعريف مرتادي المدينه بأهم المقومات السياحية والتاريخية والحضارية التي تتميز بها السلطنة، والتعريف بالعادات والتقاليد العمانية العريقة، إضافة إلى شرح دور الحركة الكشفية في خدمة المجتمع والمساهمة في تنمية الوطن.
وأعجب مجموعة من السياح الاجانب بفكرة الرحلة، وأهدافها السامية، ودورها في نشر رسالة التسامح والتآلف بين شعوب العالم، تخلل برنامج الرحلة في مدينة زيلامسي قضاء وقت ترفيهي وسط أحضان الطبيعة وانهارها العذبة، والمرح مع ثلوجها الناصعة البياض.
نشر رسالة السلام
وحول الرحلة قال القائد الكشفي علي بن ماجد المرزوقي: إنطلقت رحلة عمان السلام الرابعة لقادة محافظة شمال الباطنة إلى أوربا، لتحقيق عدة أهداف أولها التعريف بالسلطنة ودورها الرائد في تحقيق السلام والوئام على مستوى العالم، وإبراز معالم النهضة العمانية في ظل القيادة الحكيمة لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم - حفظه الله ورعاه- الكشاف الأعظم للسلطنة، وإبراز المعالم السياحية والأثرية للسلطنة وماتتميز به هذه المعالم من مقومات خدمية، وكذلك زيارة المنظمة الكشفية العالمية لتبادل الخبرات مع القيادات الكشفية من مختلف دول العالم، وإبراز دور السلطنة الرائد في الإرتقاء بالحركة الكشفية، وتفعيل أهدافها على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي، وإقامة معارض تعرف مواطني الدول المزارة والسائحين بإنجازات النهضة المباركة في شتى المجالات، وخاصة في مجالي السياحة والحركة الكشفية، زيارة المعالم السياحية والحضارية للدول المزارة والإطلاع على تجاربهم في المجال الكشفي للإسهام في تنمية القيادات بكل ماهو جديد في الحركة الكشفية.
وقال القائد الكشفي سالم بن إبراهيم الفزاري: إشتمل برنامج رحلة عمان السلام على العديد من البرامج المتنوعة التي تسهم في تحقيق أهداف الرحلة، فقمنا بتنظيم رحلات لبعض الأماكن السياحية في الدول المزارة، مثل: مطل بحيرة زيلامسي ومنطقة كابرون وشلالات كرامل وغيرها من الأماكن السياحية، إضافة إلى زيارة بعض الجمعيات الكشفية بمقاطعة سالزبورغ والإطلاع على تجاربهم وتبادل الخبرات، كما إشتمل البرنامج على تعريف المواطنين النمساويين والسائحين بمقاطعة زيملاسي وكابرون على المعالم السياحية والحضارية لسلطنة عمان، وماتتميز به من دور رائد في مجال السلام العالمي، ومازال برنامج رحلة عمان السلام يحوي العديد من البرامج المميزة التي تسعى لتحقيق أهدافها.