x

في جامعة السلطان قابوس رسالة ماجستير تحلل خطاب الصحافة العمانية تجاه الأزمة السورية

بلادنا الأحد ١٦/يونيو/٢٠١٩ ١١:٢١ ص

مسقط -
أجازت جامعة السلطان قابوس رسالة ماجستير بعنوان « خطاب الصحافة العُمانية تجاه الأزمة السورية»، للباحث حمود بن حمد بن ناصر البريكي من قسم الإعلام بكلية الآداب والعلوم الاجتماعية.

وتسعى الرسالة إلى كشف وتحليل حجم اهتمام الصحافة العُمانية العربية اليومية بالأزمة السورية، وتحليل وتفسير خصائص خطاب الصحافة العُمانية عينة الدراسة لمختلف أحداث هذه الأزمة، من خلال تحديد الموضوعات الرئيسة، وتحليل مسارات البرهنة، والأطر المرجعية، والقوى الفاعلة في مواد الرأي (المقالات الصحفية).واعتمد الباحث في رسالته على منهج تحليل المضمون لكل المواد الصحفية ومنهج تحليل الخطاب لمواد الرأي وذلك باستخدام الحصر الشامل لكل المواد الصحفية المنشورة عن الأزمة السورية في صحف الشبيبة وعُمان والوطن والرؤية في عام 2017، والبالغ عددها (1903) مواد صحفية تنوعت بين التقارير، والأخبار، والصور، والكاريكاتير، ومقالات الرأي بأنواعها، التحليلية والعمودية والافتتاحية. وركز تحليل الخطاب على مقالات الرأي البالغ عددها (246).

وتوصلت الدراسة إلى عدد من النتائج كان من أبرزها ان صحيفة عُمان خصصت مساحة اكبر في مجمل المساحة المخصصة لموضوعات الأزمة السورية، وجاءت بعدها صحيفة الوطن، ثم صحيفة الرؤية، وأخيرًا صحيفة الشبيبة، وجاء نمط التقرير الصحفي كأكثر الأنماط استخدامًا لطرح موضوعات الأزمة السورية في الصحف عينة الدراسة. كما كشفت نتائج الدراسة اعتماد صحيفة الشبيبة على المقالات التحليلية فقط في تناول الأزمة السورية، فيما وظفت صحيفة عُمان المقالات التحليلية بشكل أكبر، في مقابل توظيف صحيفة الوطن للأعمدة الصحفية، وصحيفة الرؤية للمقالات الافتتاحية، .وبينت نتائج الدراسة أيضا هيمنة الكاتب العربي في صحف الشبيبة وعُمان والوطن في المقالات التي تناولت الأزمة السورية، أما صحيفة الرؤية فقد اعتمدت على الكاتب العُماني فقط.
وكشف تحليل خطاب الصحافة العُمانية عينة الدراسة عن عدد من الموضوعات الرئيسية التي ركزت عليها تلك الصحف من أبرزها محادثات الآستانة، والتدخل الدولي في الأزمة السورية، وسير المعارك في سوريا، ومفاوضات جنيف، والهجوم الكيماوي على خان شيخون، ومستقبل الأزمة السورية. وتمثلت أبرز مسارات البرهنة في وجود تحديات واجهت مؤتمر الآستانة في التوصل إلى تسوية سياسية، وتآمر دولي لتدمير سوريا وتقسيمها، ومؤشرات نهاية الصراع في سوريا. أما أبرز الأطر المرجعية التي استند إليها خطاب الصحافة العُمانية في عرض الأزمة السورية فتمثلت في الإطار التاريخي، والإنساني، والاقتصادي، والأخلاقي، والقانوني، وإطار المسؤولية.
تكونت لجنة مناقشة الرسالة من الدكتور عبدالجبار الشرفي أستاذ مساعد في قسم اللغة الإنجليزية وآدابها (رئيس اللجنة)، والأستاذ الدكتورعبدالملك عبدالعزيز الشلهوب أستاذ الإعلام بكلية الآداب بجامعة الملك سعود (ممتحن خارجي)، والأستاذ الدكتور عبدالله بن خميس الكندي أستاذ مشارك في قسم الإعلام (المشرف الرئيس على الرسالة).