x

عزان الرمحي يهدف إلى إلهام الأجيال المقبلة في السلطنة

الجماهير الأربعاء ٢٧/فبراير/٢٠١٩ ٠٧:٣٣ ص
عزان الرمحي يهدف إلى إلهام الأجيال المقبلة في السلطنة

مسقط- :
بينما تستضيف السلطنة مجموعة كبيرة من نجوم الجولة الأوروبية للمشاركة في النسخة الثانية من بطولة عُمان المفتوحة هذا الأسبوع، يأمل ابن عُمان “عزان الرمحي” في إلهام الجيل القادم من لاعبي الجولف عندما يبدأ اللعب في نادي الموج للجولف يوم غد الخميس 28 فبراير. وسيكون الشاب البالغ من العمر 35 عاما، الذي سيحظى بظهوره الثاني في البطولة، حريصاً على تقديم أفضل ما لديه أمام الجمهور العماني في مسقط والمساعدة في مواصلة النمو السريع للعبة منذ افتتاح الحدث العام الفائت. وقال أفضل هاو عماني، والذي سيتلقى دعماً من قبل زميله في المنتخب الوطني للجولف محمد البوسعيدي ووالده معالي د.محمد بن حمد الرمحي، وزير النفط والغاز في السلطنة: منذ أن استضاف نادي الموج للجولف بطولة عمان المفتوحة، شهدنا بالتأكيد زيادة كبيرة في مشاركة الجولف بين جيل الشباب. جاء الفريق العماني الصغير ليشاهدني العام الفائت، وأحبوا رؤيتي وأنا ألعب مع بعض أعظم لاعبي الجولف في العالم. كان من الرائع الحصول على دعمهم مع الكثير من العمانيين، لذلك آمل أن يستمروا هذا الأسبوع ويمكنني المساعدة في إلهامهم ليكونوا في مكاني يوماً ما. وتابع: إن الحصول على الفرصة بأن أمثل عمان في مثل هذا الحدث الرياضي في بلدنا يعني لي الكثير ولقد ساند أهل عمان هذا الحدث وساندوني أيضاً لذا آمل أن أرسم الابتسامة على وجوههم مع أداء جيد هذا الأسبوع. إلى جانب الدعم الذي قدمه السكان المحليون وفريق عمان للناشئين، سارع الرمحي إلى تقديم الشكر إلى مروّج البطولة (اللجنة العمانية للجولف) للدور الذي لعبوه في مسيرته ورحلة الجولف في عمان منذ تشكيلها في العام 2010. وقال: شكر خاص للجنة العمانية للجولف لدعمها المستمر ودعوتها لي للسنة الثانية على التوالي. أنا أمثل عمان منذ العام 2002 ولم تكن اللجنة موجودة إلا طوال السنوات الثمان الفائتة، ولكن الفرق الذي حققته في الترويج للعبة للأجيال القادمة في البلاد كان رائعاً. وتابع: الاهتمام الذي يقدمونه للمنتخب الوطني للجولف ممتاز، وهم يجلبون المزيد من لاعبي الجولف الشباب أكثر من أي وقت مضى وهو أمر رائع. هناك الكثير من العمل الذي يجري وراء الكواليس من قبل الرئيس منذر البرواني والمدير لي أودونوجو اللذين عيّنا الأشخاص المناسبين لتطوير اللعبة بما في ذلك التعاقد مع مدرب المنتخب الوطني ستيفن تروب الذي ساعد كثيرا في اللعبة على مدار السنوات الثلاث الفائتة. وواصل حديثه: في المستقبل، نرغب في الحصول على تشكيلة أقوى من لاعبي الجولف العمانيين الذين يمكنهم تحدي الأحداث الاحترافية في جميع أنحاء العالم. نأمل أن نتمكن من الحفاظ على هذا الحدث في الجولة الأوروبية وأن نستمر في البناء عليه حتى يمكن استلهام الجيل القادم من لاعبي الجولف للعب أمام جمهورهم في يوم من الأيام. وقال رئيس اللجنة العمانية للجولف منذر البرواني: لم نكن بحاجة إلى التفكير مرتين في إرسال دعوة لعزان لبطولة هذا العام، إنه لاعب جولف جيد جدًا ويلهم الجميع من حوله. من خلال إظهار قدرة عزان على المسرح العالمي، نأمل أن نفتح الباب للعديد من لاعبي الجولف العمانيين، ونبيّن لهم أن العمل الشاق والتفاني يؤتي ثماره. نتمنى له كل التوفيق مرة أخرى، وأنا متأكد من أن السلطنة بأكملها ستشجعه هذا الأسبوع.