x

موظفو كيمجي رامداس يقدمون هدية لـ «دار العطاء»

مؤشر الخميس ٠٣/يناير/٢٠١٩ ١١:٣٥ ص
موظفو كيمجي رامداس يقدمون هدية لـ «دار العطاء»

مسقط -
تعزيزا للقيم المجتمعية، قدم موظفو مجموعة كيمجي رامداس هدية تذكارية مصممة خصيصاً لجمعية دار العطاء تقديراً لجهودها المبذولة في الأعمال الخيرية والتنمية المجتمعية المستدامة.

وقدم الهدية لدار العطاء بنكج كيمجي، عضو مجلس الإدارة في مجموعة كيمجي رامداس، وهي عبارة عن لوحة لخريطة السلطنة مرصعة بقطع نقدية معدنية عُمانية للجمعية، في بادرة لطيفة من موظفي كيمجي رامداس.
وبهذه المناسبة، قالت صاحبة فكرة المشروع، أمل بنت سالم بن عبدالله الحراصية، أخصائية ساب في قسم تكنولوجيا المعلومات في كيمجي رامداس: «يمثل الشعار الذي تحمله المجموعة، «في نجاحكم نجاحنا» القاعدة الأساسية لمشاريعنا. ومن خلال دعم «دار العطاء»، نقدم خدماتنا للمحتاجين ونساعد في تقدم المجتمع عن طريق الخدمة المجتمعية المستدامة. نتطلع للمشاركة في المزيد من المشاريع المستقبلية، بالإضافة إلى تلك المشاريع التي تقوم بها إشراقة -جناح المسؤولية الاجتماعية لشركة كيمجي رامداس- وأي فرص أخرى تتيح لنا بناء مستقبل أكثر ازدهاراً للسلطنة ومواطنيها».
وقام الموظفون في كيمجي رامداس بتصميم هذه الهدية الفريدة من نوعها لدار العطاء تقديراً لعمل الجمعية في التنمية الاجتماعية، حيث قاموا بلصق 1000 قطعة نقدية في صورة مبدعة تمثل الحدود الجغرافية العمانية، والمساهمة بريال عماني واحد مقابل كل قطعة منها لصالح الجمعية.
وفي معرض تعليقه على هذه الهدية الرمزية، قال بنكج كيمجي، عضو مجلس إدارة كيمجي رامداس: «نفخر برؤية موظفينا يقومون بمبادرات كهذه ويأخذون زمام القيادة مفعمين بالروح الحقيقة لعائلة كيمجي رامداس، التي تركز بشكل كبير على المجتمعات التي نعمل معها ونلتزم بخدمتها.
فقيم الوحدة والمسؤولية المشتركة هي القاعدة التي أسس عليها حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه- سلطنة عُمان، وكانت هي أيضا الركائز التي تأسست عليها مجموعة كيمجي رامداس منذ حوالي 150 عاماً مضت. وإنه أمر مميز بالفعل أن نرى قيم كهذه تتجسد في مساعٍ مستقلة للمسؤولية الاجتماعية ويجب أن يكون مثالاً يقتدى به».
بدورها، قالت د.شمسة الحارثية، المديرة العامة لدار العطاء: «عندما نرى مجموعات مستقلة تحتذي بغيرها وتأخذ على عاتقها تعزيز قيم المؤسسات التي تعمل بها، يتولد لدينا شعور متجدد بالأمل نحو اولئك الذين نقوم بدعمهم في مختلف أرجاء السلطنة. فالاستثمارات الاجتماعية ومبادرات المسؤولية الاجتماعية تشكل عصب التمويل لجمعيتنا، وتحدث فارقاً حقيقياً في حياة المجتمعات المحلية.
لهذا السبب، نهنئ جميع المشاركين على مبادرتهم الكريمة والصادقة، والتي كانت مبتكرة بحق فيما يتعلق بفكرتها. ونعرب عن شكرنا الخالص لمجموعة كيمجي رامداس وموظفيها لهذا التبرع الفريد».