x

برعاية «صحيفة وإف أم الشبيبة» «أنغام عمانية» تحط رحالها في الأوبرا جالاريا

مؤشر الثلاثاء ١١/ديسمبر/٢٠١٨ ٠٤:٢٠ ص
برعاية «صحيفة وإف أم الشبيبة» 

«أنغام عمانية» تحط رحالها في الأوبرا جالاريا

مسقط -

حطّت مبادرة أنغام عمانية رحالها في الأوبرا جالاريا مسقط لتختتم بذلك جولة موسيقية بدأت من دولة قطر ثم انتقلت إلى الكويت والإمارات العربية قدمت خلالها العازفتان طاهرة البلوشية وزهراء آل يوسف أداء موسيقيا رائعا وعزفتا أجمل وأعذب الألحان الوطنية الشجية.

وشهد حفل الختام حضورا واسعا لشخصيات عمانية داعمة لكل عمل وطني وتم خلاله تكريم العازفتَين العمانيتَين طاهرة البلوشية وزهراء آل یوسف من قِبل صاحبة السمو السيدة علياء بنت ثويني آل سعيد، كما قامت صاحبة السمو السيدة منى بنت فهد آل سعيد بتكريم المشرف العام علی المبادرة محمد جعبوب.

جولة ناجحة

المبادرة كانت عبارة عن رحلة لثلاث دول خليجية بدأت بدولة قطر الشقيقة حيث تم التحضير للحفل من قبل سفارة السلطنة في قطر وتحت رعاية وعناية سعادة السفير نجيب البلوشي بحضور نخبة راقية من المجتمع القطري والذين حضروا لمشاركة السلطنة أفراحها واحتفالاتها بالعيد الوطني المجيد ولاقى الحفل إعجابا منقطع النظير من قِبل الحضور. أما محطتها الثانية فكانت في دولة الكويت الشقيقة وبالتحديد في الأفنيوز حيث تغنّى الكويتيون صغارا وكبارا مع الأنغام رافعين أعلام السلطنة فرحا وابتهاجا وقد رتبت السفارة العمانية بدولة الكويت للفعالية برعاية سعادة السفير عدنان الأنصاري سفير السلطنة لدى دولة الكويت.
أما المحطة الأخير فكانت دولة الإمارات العربية المتحدة في دبي وبالتحديد في ستي ووك بحضور سعادة الوزير المفوض خالد بامخالف نائب رئيس البعثة بسفارة السلطنة لدى دولة الإمارات حيث أطلت العازفتان على الجمهور بأجمل الأناشيد الوطنية وسط تناغم أبهر مرتادي المكان من كل الجنسيات.لقد كان للمبادرة وقع مؤثر وجميل في نفوس كل من كان حاضرا في البلدان الثلاثة وقد قدمت العازفتان طاهرة البلوشية وزهراء آل یوسف صورة مشرّفة للمرأة العمانية التي حظيت باهتمام قائدها المفدى واغتنمت الفرص التي منحها إياها وجسّدت رسالة شكرها لقائدها بأجمل صورة وبألحان جابت البلدان ووصلت إلى كل القلوب لتعرب عن مدى فخرها بما وصلت إليه المرأة العمانية في ظل النهضة المباركة.

سفراؤنا للخارج

من جانبها، أعربت صاحبة السمو السيدة علياء بنت ثويني آل سعيد عن اعتزازها بهذه المبادرة وشكرت القائمين عليها وأثنت على فكرتها حيث قالت: أنا فخورة جدا بمثل هذه المواهب الجميلة التي تتمتع بها طاهرة وزهراء وأتمنى أن نقف دائما مع مثل هؤلاء ممن يضيفون بصمة مشعة لعمان الغالية بفنهم الراقي والذين اعتبرتهم نعم السفراء خارج السلطنة.
فيما قالت صاحبة السمو السيدة د.منى بنت فهد آل سعيد: من الجميل جدا أن نری بناتنا یتمیّزن بفن راق ویقدّمن مبادرات رائعة كهذه المبادرة التي قامت بها العازفتان طاهرة وزهراء فهما قدّمتا رسالة رقيقة دخلت قلوب الناس خارج السلطنة وهذا شيء نفخر به. أتمنى لهما كل التوفيق والشكر لجميع من أشرف ووقف معهما وساهم في إنجاح هذه المبادرة.

عُمان المحبة والسلام

صاحبة الأعمال سارة بنت أحمد فريد كانت من حضور الحفل وهي إحدى الداعمات لهذه المبادرة، قالت: في الواقع أنا سعيدة للغاية بحضور ختام هذه المبادرة المتميزة والتي يتوج تميزها وبريقها احتفال السلطنة بـ18 من نوفمبر اليوم العزيز على قلوبنا جميعا والذي أعطى هذا اليوم للحياة في عمان وفي كافة المجالات طعما خاصا ومنذ انطلاقته ونحن نعيش في عصر الرفاه والأمن والاستقرار. وهنا يجب أن أتوجه لأصحاب هذه المبادرة بالشكر خاصة وأنها تحمل في طياتها شعار عمان المحبة والسلام عبر أنغام الموسيقى الراقية وأتمنى لهم أيضا التوفيق والنجاح فيما هو قادم بإذن الله.

رسالة راقية

أما محمد جعبوب -صاحب فكرة المبادرة- فقال: ونحن اليوم نصل إلى ختام هذه المبادرة هذا العام يطيب لي شكر كل النفوس الراقية من أصحاب وصاحبات السمو ورائدي ورائدات الأعمال، وأيضا الشكر لكل الجهات التي وقفت مع هذه المبادرة بقلبها وأفعالها لتبرز هذه المواهب التي تفخر بها السلطنة لأنها قدمت بالفعل رسالة راقية لامست كل القلوب ونحن على أمل اللقاء العام المقبل وبثوب جديد لهذه المبادرة، وفي ختام كلمتي هذه يشرّفني أن أبعث احترامي وشكري لصاحبة الأعمال سارة بنت أحمد فريد وصاحبه السمو السيدة نوار بنت حارب آل سعيد وسعادة أحمد بن سيف البرواني على تشريفهم وحضورهم ودعمهم ختام هذه المبادرة وهذا الأمر ليس بغريب عليهم.