x

حل تبادلي للنزاع التجاري

مقالات رأي و تحليلات الثلاثاء ١١/ديسمبر/٢٠١٨ ٠٤:١٦ ص
حل تبادلي للنزاع التجاري

شانج جين وي

يرى كثيرون من حلفاء الولايات المتحدة أن العيوب التي تشوب الحرب التجارية التي يشنها الرئيس دونالد ترامب ضد الصين ــ والتي توقفت بشكل مؤقت لمدة تسعين يوما عقب اجتماع شي جين بينج وترامب في الأرجنتين ــ تكمن في النهج وليس الدافع. الواقع أن أوروبا واليابان تشاركان ترامب في العديد من شكاواه. ولكن ما فشلا في إدراكه هو أن كلا منهما تستطيع أيضا أن تفعل الكثير لجعل النظام التجاري العالمي ــ وعلاقتها بالصين ــ أكثر عدالة وكفاءة.
من المؤكد أن الصين تحتاج إلى اتخاذ خطوات ملموسة لإصلاح سياساتها. بادئ ذي بدء، الحواجز الجمركية وغير الجمركية التي تفرضها الصين أعلى من تلك التي تفرضها الولايات المتحدة وغيرها من الدول المرتفعة الدخل (وإن لم تكن أعلى من أغلب الدول النامية التي تتمتع بمستويات دخل مماثلة). وهناك العديد من القيود المفروضة على الشركات الراغبة في العمل في الصين، بما في ذلك القيود المفروضة على الملكية الأجنبية للشركات المحلية.
من الواضح أن خفض الحواجز التي تحول دون الوصول إلى السوق الصينية لن يفيد المنتجين الأجانب فحسب، بل وأيضا الأسر والشركات الصينية التي تستخدم مكونات مستوردة. وسوف يعمل تحرير التجارة وكأنه خفض ضريبي، وهذا يعني زيادة الدخل وتحسين الكفاءة دون مطالبة الحكومة بزيادة العجز في الموازنة. يشير تحرير التجارة في الصين في الماضي، في أعقاب التحاقها بعضوية منظمة التجارة العالمية قبل سبعة عشر عاما، إلى أن مثل هذا التحرك لن يؤدي إلى ارتفاع في معدلات الباحثين عن عمل، ما دامت سوق العمل في الصين مرنة بالقدر الكافي.
كما تُحسِن الصين صنعا بالاستجابة لشكوى رئيسية أخرى، من خلال تعزيز حماية الملكية الفكرية. تزعم الحكومة الصينية أنها تخلت قبل عشرين عاما عن سياسة إلزام الشركات الأجنبية المتعددة الجنسيات بالمشاركة بملكيتها الفكرية في مقابل القدرة على الوصول إلى السوق. لكن الغرف التجارية في الولايات المتحدة والدول الأوروبية تنبئنا بأن الممارسات الفعلية مختلفة.
في الماضي، عندما كانت القدرات الإبداعية لدى الصين ضعيفة، كانت تدابير حماية الملكية الفكرية الأقوى لا تعني سوى المزيد من الريع للشركات الأجنبية. ولكن اليوم، مع تطوير الشركات الصينية لملكيتها الفكرية القيمة، وبعد أن أصبحت بصمتها العالمية أكبر كثيرا، فإن تدابير حماية الملكية الفكرية الأقوى والمتبادلة من شأنها أن تفيد الشركات الصينية بقدر ما تستفيد منها الشركات الأجنبية.
يتعين على الصين أن تعمل أيضا على إصلاح برامج الدعم ونظام السياسة الصناعية. تستخدم أغلب الدول الضرائب وإعانات الدعم لتشجيع بعض الأنشطة الاقتصادية. ومع ذلك فإن نسبة البرامج الحكومية التي تخلق التشوهات وأوجه القصور، ولا تعالج إخفاقات السوق، أعلى في الصين مقارنة بالدول ذات الدخل المرتفع.
تشمل هذه السياسات إعانات الدعم التي تحابي الشركات المملوكة للدولة على الشركات الخاصة، مما يؤدي إلى الهدر وخسارة الإنتاجية. ومن أجل تحقيق تكافؤ الفرص بين الشركات الصينية ولصالح الشركات الأجنبية، ينبغي لبرامج الحكومة أن تخضع لتحليل أكثر منهجية وانتظاما للتكاليف والفوائد.
ولكن إذا كان للتجارة العالمية أن تتحرى العدالة حقا، فيتعين على الاقتصادات المتقدمة ــ وخاصة الولايات المتحدة ــ أن تعمل أيضا على إجراء بعض التغييرات. والواقع أن الحواجز التي تقيمها هذه الدول في مواجهة السلع والاستثمارات الصينية ليست منخفضة كما يُعتَقَد بشكل شائع.
في الولايات المتحدة على سبيل المثال، تتراوح التعريفات الجمركية المفروضة على العديد من المنسوجات والملابس المستوردة، والتي كانت الصين المنتج الأكثر كفاءة لها في العالَم، في نطاق 20%، وهذا أعلى كثيرا من متوسط المعدل الأمريكي. وتشكل زيادة التعريفات الفعّالة المفروضة على الشركات الصينية نظاما لمكافحة الإغراق والذي كثيرا ما يستخدم كأداة للحماية، في ظل قواعد متحيزة ضد المنتجين الصينيين. والواقع أن متوسط معدل التعريفة الجمركية الأمريكية يصور على نحو أضعف كثيرا من معدلات التعريفة الفعلية المطبقة على السلع الصينية.
على نحو مماثل، عملت اتفاقيات التجارة الحرة الأمريكية بشكل مصطنع على تحويل الطلب الأمريكي بعيدا عن المنتجين الصينيين الأكثر كفاءة ونحو شركات أقل كفاءة من حيث التكلفة في دول مثل المكسيك. وعلى الرغم من كلمة "الحرة" فإن اتفاقيات التجارة "الحرة" لا تعبر حقاً عن تجارة أكثر تحررا، لأنها تميز ضد شركات في دول من خارج اتفاقيات التجارة الحرة لصالح شركات أقل كفاءة في بعض الأحيان في الدول المشاركة. يعمل هذا التأثير ــ الذي لا تحد من تأثيره قواعد منظمة التجارة العالمية القائمة بالقدر الكافي ــ على تقويض كفاءة تخصيص الموارد وإلحاق الضرر ليس فقط بالعاملين في الدول من خارج اتفاقيات التجارة الحرة، بل وأيضا بالأسر المنخفضة الدخل داخلها في العديد من الحالات.
علاوة على ذلك، لا يتسم النظام الأمريكي الذي يحكم الاستثمار الأجنبي بالعدل دائما، هذا فضلا عن عدم القدرة على التنبؤ به، كما أنه يفتقر إلى الشفافية. وعندما يتعلق الأمر بتصنيف استثمار مقترح على أنه يمثل تهديدا للأمن الوطني، فإن المعايير تبدو تقديرية للغاية.
وفقا لمحامين أمريكيين تحدثت معهم، والذين يقدمون المشورة بشأن عمليات الدمج والاستحواذ عبر الحدود، فإن عمليات الفرز في الولايات المتحدة للصفقات التي تشمل مستثمرين صينيين من الممكن أن تواجه تأخيرات طويلة ولا يمكن التنبؤ بها، وتضطر الشركات الصينية غالبا إلى دفع 15% إضافية لجعل عطاءاتها سارية. وبهذه الطريقة، فإن نظام الاستثمار الأجنبي الأمريكي يجرد الشركات الصينية التي ترغب في الاستثمار في الولايات المتحدة من ملكيتها فعليا.
نادرا ما تكون السياسات غير الفعّالة أو المشوهة مجرد أخطاء بسيطة. فهي كقاعدة عامة تخدم مصالح مجموعات المصالح الخاصة القوية الجيدة التنظيم والتي من المرجح أن تقاوم أي تغيير. ولكن إذا توصلت الصين والولايات المتحدة إلى صفقة كبرى بشأن حزمة من التغييرات السياسية تساعد في الحد من التشوهات أو القضاء عليها على الجانبين، فقد يصبح التغلب على المقاومة المحلية أكثر سهولة.
وربما يمتد مثل هذا التعاون إلى المساعدة في التوصل إلى صفقة بشأن إصلاحات منظمة التجارة العالمية والتي من شأنها أن تزيد من تعزيز عدالة النظام العالمي. على سبيل المثال، يمكن تنسيق قواعد مكافحة الإغراق على نحو أفضل مع قواعد مكافحة الاحتكار المحلية، كما يمكن إنشاء أو تعزيز الضوابط التنظيمية للحد من التأثيرات التمييزية الناجمة عن اتفاقيات التجارة الحرة ومنع الحكومات من استخدام إعانات الدعم المقدمة للشركات المملوكة للدولة من تخطي قواعد منظمة التجارة العالمية.
الواقع أن مثل هذا النهج المتوازن المتبادل من شأنه أن يساعد في التخفيف من حدة التوترات بشأن التجارة والاستثمار عبر الحدود. وعلى نفس القدر من الأهمية، من شأن هذا النهج أن يعمل على تعزيز العدالة والكفاءة في الاقتصادين الأكبر في العالَم ــ وهو التغيير الذي لن يفيد الولايات المتحدة والصين فسحب، بل العالَم بأسره.

كبير الاقتصاديين السابق في البنك الآسيوي للتنمية، وأستاذ المالية والاقتصاد في جامعة كولومبيا.