استطلاع: أكثر من 60% من العمانيين يوفرون جزءاً من دخلهم في حالات الطوارئ

مؤشر الثلاثاء ١٣/نوفمبر/٢٠١٨ ١٦:٣٠ م
استطلاع: أكثر من 60% من العمانيين يوفرون جزءاً من دخلهم في حالات الطوارئ

مسقط - ش
أظهر استطلاع أجراه المركز الوطني للإحصاء والمعلومات أن أكثر من 60% من العمانيين يوفرون جزءاً من دخلهم في حالات الطوارئ.
حيث أجرى المركز الوطني للإحصاء والمعلومات استطلاعاً حول اتجاهات العمانيين نحو الادخار والاستثمار من خلال رصد اتجاهات الأفراد نحو الادخار والاستثمار بمختلف أنواعه، والواقع الفعلي لادخار الأفراد واستثماراتهم، بالإضافة إلى مصادر المعلومات التي يلجأ لها الأفراد للحصول على المعرفة الخاصة بمجالات الادخار والاستثمار، وذلك من خلال إجراء مقابلات عبر الهاتف في الفترة من 29 أبريل إلى 8 مايو 2018.
وشارك في الاستطلاع 1501 من الذين تتراوح أعمارهم بين 18 سنة وما فوق، بمعدل 1110 من الذكور مقابل 391 من الإناث، وتضمنت البيانات الأفراد الذين تزيد رواتبهم عن 600 ريال عماني، والذين وفروا مبالغ مختلفة مقارنة بالعاملين الذين كانت رواتبهم أقل من 300 ريال عماني.
وكشفت النتائج على أن 64% من العمانيين يوفرون جزءاً من دخلهم في حالات الطوارئ، وأن 82% من المواطنين يرون أن عدم كفاية العائد المالي الشهري أو الديون هي السبب الرئيسي في عدم ادخار الأموال للمستقبل.
وأشارت نتائج الاستطلاع أيضاً أن حوالي 59% من المشاركين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و29 سنة يوفرون المال عن طريق المشاركة في الجمعيات التعاونية، في حين أن الأفراد الذين تتراوح أعمارهم بين 30 و49 سنة حافظوا على أموالهم من خلال الاستثمار في العقارات.
كما أظهر التقرير أن نصف العمانيين يفضلون الاستثمار في سوق العقارات وأكثر من ثلث العمانيين يفضلون الاستثمار في الشركات الخاصة.
وكانت هناك طريقة أخرى للادخار استخدمها 5% من الأفراد الذين شملهم الاستطلاع وهي تبديل الأموال بالذهب، بينما فضل 6% الاحتفاظ بأموالهم في منازلهم.
ويبين التقرير أيضا أن طرق الادخار قد تختلف أيضا بحسب المكان أو المنطقة، وعلى سبيل المثال، أظهرت البيانات أن 53% من العمانيين في محافظة جنوب الباطنة يفضلون الاحتفاظ بأموالهم في حساباتهم المصرفية علاوة على ذلك، فضّل أكثر من ربع الأفراد العمانيين في محافظة جنوب الشرقية الاستثمار في العقارات.
حيث كان استخدام الجمعيات التعاونية كوسيلة للادخار شائعاً بشكل ملفت في محافظة في الداخلية، حيث اختار 31% من المواطنين في تلك المحافظة اختيارهم هذه الوسيلة بشكل رئيسي في حال تعلق الأمر بادخار الأموال.