x

في تجربة رياضية تُعد الأقوى على الإطلاق.. بطولة الرجل الحديدي تقرع أبواب السلطنة

الجماهير الأربعاء ٢٤/أكتوبر/٢٠١٨ ١٩:٤٨ م
في تجربة رياضية تُعد الأقوى على الإطلاق.. بطولة الرجل الحديدي تقرع أبواب السلطنة

مسقط - ش
تستضيف السلطنة بطولة الرجل الحديدي للمرة الأولى في تاريخها من خلال ترايثلون الشرق الأوسط الشركة المُنظم للبطولة، وذلك على مستوى حدثين رياضيين، يكون الأول تحضيرياً وهو ما يُعرف ببطولة 5I50 والتي ستقام في نوفمبر المقبل ويُطلق عليها هذا الاسم رمزا لإجمالي المسافة التي يقطعها المتسابقون وهي 51,50 كم وهي المعروفة بالمسافة الأولمبية، أما الحدث الرياضي الثاني فهو السباق الرئيسي للبطولة وهو تحدي الرجل الحديدي 70.3 الذي سيقام في الأول من مارس العام 2019، حيث تأتي هذه الاستضافة بدعم من وزارة السياحة لإبراز مكانة السلطنة كوجهة مثالية لإقامة البطولات العالمية، ويجد ستيفان بتسشينج المدير الإداري لشركة آيرون مان العالمية (ترايثلون) في أوربا والشرق الأوسط وإفريقيا أن السلطنة تملك من المقومات السياحية والمميزات الحضارية والعادات والتقاليد ما يجعلها وجهة مميزة لاحتضان البطولة، مؤكدا الدور الكبير الذي ستلعبه التغطية الإعلامية في استقطاب السياح لاستكشاف الأماكن السياحية في مسقط خاصة التي شكلت منها مسار السباق، والانعكاسات الاقتصادية لها.
مسار سباق الترايثلون

يبدأ مسار السباق من المنطقة الواقعة بين مجمع جوهرة الشاطئ التجاري في القرم ومركز الواحة والتي تُعرف بقرية السباق، حيث يقوم المتسابقون بالسباحة في شاطئ القرم لمسافة 1,5 كم (واحد كيلو وخمس مائة متر).
ويقود المتسابقون دراجاتهم حول محافظة مسقط ومعالمها من منطقة القرم إلى ولاية مطرح مروراً بمرتفعات دارسيت وبوابة مطرح إلى قصر العلم صعوداً إلى عقبة البستان مروراً بطريق وادي الكبير والعودة إلى نقطة الانطلاق لمسافة إجمالية قدرها 40 كم.
وأخيراً تأتي مرحلة الجري لمسافة 10 كم مقسمة على عدد 2 التفافات مروراً بشاطئ القرم ومن أمام دار الأوبرا السلطانية والعودة إلى نقطة الالتفاف وسط الحضور الجماهيري أمام مركز جوهرة الشاطئ.
ويستغرق السباق أربع ساعات من بدء انطلاق البطولة، ويُحسب من لحظة دخول المُتسابق إلى الماء وكل متسابق في رياضة الترايثلون يمر بمرحلة طويلة من الإعداد الذهني والبدني والتي تتطلب الوقت لذلك.
وشارك حتى الآن في البطولة متسابقون من جميع دول الخليج ومن لبنان بالإضافة إلى عدة دول أوروبية، ويمكن حصر الدول المشاركة قبل أسبوع من انطلاق البطولة.

الاستعدادات
يرى محمد العبيداني الرئيس التنفيذي لترايثلون الشرق الأوسط أن استضافة بطولة بهذا الحجم والتي من المتوقع أن تستقطب أكثر من ثلاثة آلاف زائر للسلطنة تتطلب الكثير من الوقت والجهد والعمل المتواصل، حيث إن مسؤوليتهم الآن تتمحور حول ربط أدوار الجهات الداعمة للبطولة ببعضها البعض، وإبراز أهمية احتضان البطولات العالمية لكافة المؤسسات في السلطنة سواءً الحكومية أو الخاصة، مُؤكداً جاهزية السلطنة لاحتضان البطولة من واقع تاريخ تنظيمها لبطولات رياضية أخرى.

الانعكاسات الاجتماعية والاقتصادية للرجل الحديدي
تُعد وزارة السياحة الراعي الرسمي لبطولة الرجل الحديدي، وعن أهمية دعم مثل هذه البطولات الرياضية، قال هيثم الغساني مدير عام مساعد للترويج السياحي من وزارة السياحة: "إن عماننا تحظى بالكثير من المناظر الطبيعية والمنجزات الحضارية والإرث التاريخي، مما لا يدع مجالاً للشك في كونها وجهة مثالية لإقامة العديد من البطولات الرياضية، حيث سيحظى جميع المتسابقين وعائلاتهم والجماهير بتجربة سياحية استثنائية لا مثيل لها. وما يميز السلطنة تنوع تضاريسها التي تجعلها مناسبة لإقامة كل أنواع الرياضات".
تحمل السلطنة ميزات إضافية تمكنها من احتلال مرتبة الصدارة في احتضان البطولات الرياضية، حيث تتمتع بشواطئ تمتد لأكثر من ثلاثة آلاف ومئة وخمسة وستين كم²، وبسلاسل جبلية شاهقة، وبالأودية والصحاري الشاسعة والجزر بأعماقها المليئة بالكنوز البحرية.
وتؤكد وزارة السياحة أن الانعكاسات الاقتصادية والاجتماعية كثيرة ستشهدها السلطنة من استضافة الرجل الحديدي، حيث تُعرف السلطنة عالمياً بثقافتها الفريدة من نوعها وتراثها الغني بالتفاصيل، تجد ذلك في القرى التاريخية القديمة والقلاع والحصون الأثرية، إلى جانب المواقع التراثية المدرجة على قائمة اليونسكو لمواقع التراث العالمي مثل قلعة بهلاء وغيرها، بالإضافة إلى المتاحف العريقة مثل المتحف الوطني العُماني.
حيث تمتلك السلطنة حضارة ضاربة في عمق التاريخ، تتجسد في تراثها العريق وتاريخها البحري الهائل، إلى جانب رحلتها الطويلة في التجارة والاستكشاف. ويتضح ذلك جلياً في وقتنا الحاضر من امتزاج العادات والتقاليد مع الحياة العصرية، حيث توجد آخر صيحات الموضة وأحدث التقنيات جنبًا إلى جنب مع منتوجات الصناعات الحرفية اليدوية والمجوهرات التقليدية وحتى الماشية في العديد من الأسواق المنتشرة في مختلف أرجاء البلاد.
وتشير الوزارة أن هذا التناغم الفريد، يتضح أيضاً في فنون العمارة العُمانية، وخير مثال على ذلك مبنى دار الأوبرا السلطانية وجامع السلطان قابوس الأكبر، والذي تلقى إقبالاً كبيراً من السياح.
وانطلاقاً من كل المقومات الطبيعية والمميزات الحضارية التي تتمتع بها السلطنة ستنشط الحركة الاقتصادية للسلطنة أثناء البطولة لاسيما في المنطقة المشكلة لمسار السباق.

عروض سياحية مُغرية
يأتي إلى جانب وزارة السياحة شركة الطيران العُماني الناقل الوطني الرسمي للبطولة وشركة مواصلات الناقل العام الوطني، وتمثل هاتان الشركتان قوة السلطنة الحضارية المجسدة لخدمات النقل المعاصرة، وتعد بلدية مسقط الراعي المشارك لهذه البطولة والفندق الرسمي للبطولتين انتركونتننتال مسقط وكراون بلازا المؤتمرات والمعارض وتمثلهما شركة عمران.

وعن دور الطيران العماني في خدمة أهداف البطولة يقول إيهاب سريال نائب رئيس أول المبيعات الدولية: "يُقدم الطيران العُماني تسهيلات كثيرة في نقل المتسابقين من كافة أنحاء العالم، حيث يعمل على تقديم خدمة نقل دراجاتهم الهوائية مجانا للمشاركين فقط، وهو ما يشجع المتسابقين للحصول على أفضل الفرص للسفر على متن الطيران العُماني".
وتقدم شركة مواصلات للنقل العام خدمة مكملة للطيران العماني، وذلك بنقل جميع المتسابقين من مطار مسقط إلى موقع البطولة والمناطق القريبة لسكن المتسابقين بالإضافة إلى توفير خدمات مجانية لجميع المتسابقين وذلك بالسماح لهم بالتنقل مع عوائلهم في أرجاء محافظة مسقط مجانا للمشاركين فقط خلال فترة البطولة مما يعد دافعاً ترويجياً للجذب السياحي.
كما تعمل شرطة عمان السلطانية وبلدية مسقط وكلا من مركز الواحة وجوهرة الشاطئ على جاهزية مسارات السباق.

أجواء البطولة
تحمل أجواء البطولة روح العادات والتقاليد العُمانية، والتي تجدها اللجنة المُنظمة فرصة مثالية لتعريف المُتسابقين وعوائلهم والجماهير بتاريخ السلطنة ومُنجزاتها الحضارية، من خلال إقامة جُملة من الفعاليات المصاحبة والتي تتناسب مع جميع الجنسيات والشرائح العُمرية، حيث سيكون هناك معارض تراثية خلال فترة البطولة لمدة ثلاثة أيام، تقوم فيها المؤسسات الصغيرة والمُتوسطة بعرض منتجاتها، إلى جانب عروض شعبية من فرق مختلفة من محافظتي ظفار والباطنة.

المتطوعون
يُعد الرجل الحديدي أكبر من مجرد بطولة رياضية، حيث يجدها العبيداني ثقافة تدرس للأجيال القادمة معبراً: "كانت أولى اهتماماتنا أن نبني جيلاً قادراً على فهم ما يتطلبه هذا النوع من الرياضات، ونحن بفتح أبواب التطوع إنما نرغب بجعل المُتطوع يشعر بأنه جزء لا يتجزأ من هذا الحدث الرياضي العملاق"، مضيفا: "انطلاقا من ذلك ننظم دورات تدريبية شهرية للمتطوعين لتأهيلهم للعمل في تنظيم البطولة".

بطولات مُصاحبة للرجل الحديدي
وتأتي إلى جانب الرجل الحديدي بطولات رياضية أخرى مُصاحبة للأطفال، يخبرنا عنها علي التميمي المدير العام لترايثلون الشرق الأوسط: "سوف نقوم بتنظيم بطولة IRONKIDS وIRONGIRLS كبطولات مصاحبة لبطولة الرجل الحديدي مع احتمالية وجود تنظيم بطولة أخرى مصاحبة، سنقوم بالإعلان عنها في قت لاحق لتكون مصاحبة لبطولة الرجل الحديد 70.3".

معايير الأمن والسلامة
وعن مدى التزام البطولة بمعايير السلامة يقول التميمي: "مما لا شك فيه بأن السلطنة من الدول المتقدمة في معايير السلامة والأمان، وخلال هذه البطولة سوف يقدم الدفاع المدني وهيئة خفر السواحل من شرطة عمان السلطانية كافة الاحترازات الأمنية اللازمة لضمان أمن وسلامة المتسابقين والجماهير على حد سواء، بالإضافة إلى إدارة مرور مسقط التي سوف تُؤمن مسار الدراجة والجري للمتسابقين".

ترايثلون الشرق الأوسط (تراي.مي): شركة متخصصة في مجال التنظيم الرياضي تأسست في مسقط العام 2015. وهي الشركة المالكة الحصرية والمُنظمة لبطولة الرجل الحديدي في السلطنة.

مسابقات الترايثلون: تدمج بين أقسى ثلاث منافسات للقوة والتحمل (السباحة وركوب الدرجات والجري) وتتطلب قدراً عالياً من القوة البدنية والعقلية التي لا يمكن تحقيقها إلا بالعزيمة والإصرار بالإضافة إلى التدريب المسبق، وبطبيعة الحال تنعكس آثار ممارسة فعاليات السباق على الصحة الجسدية والنفسية للمتسابق.