x

بمزرعة الرحبة اتحاد الفروسية يلتقي برؤساء اللجان الفروسية بالولايات

الجماهير الأربعاء ٢٤/أكتوبر/٢٠١٨ ١٩:٣٢ م
بمزرعة الرحبة اتحاد الفروسية يلتقي برؤساء اللجان الفروسية بالولايات

متابعة ـ حمود بن سالم الريامي

أكد السيد منذر بن سيف بن حمد البوسعيدي رئيس مجلس ادارة الاتحاد العماني للفروسية على أهمية المحافظة على الهوية العمانية في رياضات الخيل التقليدية ( عرضة الخيل) كونها جزء لا يتجزأ من التراث العماني الاصيل وذلك من خلال الفرسان المشاركين في مختلف عرضات الخيل التي تقع تحت اشراف الاتحاد او التي تقيمها لجان الولايات أو حتى الافراد من خلال الاحتفالات الخاصة بالاعراس وغيرها وعدم التعدي على الهوية العمانية أو الخدش بها لتظل كما هي عليه بجمالها ورونقها، جاء هذا أثناء اللقاء الذي عقده الاتحاد بمزرعة الرحبة اليوم برؤساء لجان الفروسية بمختلف ولايات السلطنة بحضور الدكتور جمعة بن راشد المشايخي امين السر العام واحمد بن سيف العبري رئيس لجنة المسابقات وعبدالله بن سيف السنيدي رئيس لجنة رياضات الخيل التقليدية وخالد بن محمد السيفي القائم بأعمال المدير التنفيذي .

وقد بدء اللقاء بكلمة السيد رئيس الاتحاد والتي شكر من خلالها رؤساء اللجان على تفاعلهم ومشاركاتهم المختلفة في مناشط الاتحاد وكذلك الفعاليات المتواصلة التي ينظمونها بينهم، حيث تناول اللقاء عدد من المحاور والتي تخص رياضات الخيل التقليدية خصوصا ورياضات الفروسية بشكل عام ، وقد شدد اللقاء على أهمية الالتزام بمختلف الضوابط التي تضمن عدم التشوية برياضة عرضة الخيل والتي تم رصدها من قبل الاتحاد وبعضها انتشرت في وسائل التواصل الاجتماعي وهذا من شأنه التعارض مع الجهود التي تقوم بها السلطنة والمتمثلة في تسجيل هذا الفن بمنظمة اليونيسكو بعد ان اصبح الملف جاهزا ومرفوعا من قبل السلطنة وفي انتظار اعتماده النهائي والذي سيكون هذا العام، ومن بين الملاحظات التي تم رصدها ويؤكد الاتحاد على الالتزام بها عزوف كبار السن عن المشاركة وذلك بسبب عدم اعطائهم الاحترام اللازم فيما يتعلق بتواجدهم في الصفوف الامامية وهو عُرف عماني اصيل ، وكذلك وجود بعض الفئات من الفرسان يقومون بحركات غير مقبولة كالمخاشمة أنف بأنف أثناء ركض العرضة وهو مشين وغير مقبول للرياضة وتشوية لها ، كما تلاحظ المشاركة بسروج غير لائقة يتم وضعها في ظهر الخيل كالسرج الاوروبي والسرج السوري مع التأكيد على المشاركة بالسرج العماني او ما يعرف بالزانة العمانية، كذلك تلاحظ استخدام اللجام الانجليزي او استخدام صريمة بدون لجمام والصحيح استخدام الصريمة العربية واللجام العربي للخيل وهو غير مكلف ومتاح للشراء للجميع فتكون الصورة متكاملة بهذا الشأن، كما تلاحظ قيام بعض الفرسان باسقاط المصر الخاص بهم اثناء الركض بصورة متكررة وبعدها يقومون بالركض بدون وجود المصر على رؤوسهم فيجب العمل على تثبيت المصر واذا سقط يقوم بارتدائه قبل القيام بالركض، يجب ان تكون صورة الفارس متكاملة من خلال الدشداشة العمانية الاصيلة والمصر والخنجر العماني والايزار ويمكن تفصيل الايزار على شكل بنطلون فضفاض حيث يعطي شكل انيق ويكون ساترا في نفس الوقت ، عدم لبس البنطلون الضاغط والذي يستخدم في رياضات الفروسية الاخرى حيث يوجد بنطلون خاص لرياضات الخيل يتم تفصيله من نفس قماش الايزار للمحافظة على الهوية العمانية، كما رصدت ملاحظة هامة فيما يتعلق بقيام عدد من الفرسان بالوقوف على ظهر الخيل بدون الاستئذان من ابناء الولاية الفرسان او الوقوف قبلهم وهذا ما ينافي العُرف في هذا الفن اذ يعتبر هذا الفعل تحدي من الضيف للمضيف صاحب الولاية والفعالية، كما انه يجب التفريق بين مهارات الفروسية التي يتم الاستعراض بها من خلال اللبس الخاص والسرج الانجليزي الخاص وبين مهارات ركض العرضة فنجد ان بعض فرسان العرضة يقومون بتقليد هذه الحركات وهي تعتبر دخيلة على هذا الفن مثل الركوب الخلفي والوقوف على رجل واحدة موجهة في وجهة الجمهور وهو ما يعتبر خادش لهذه الرياضة العريقة، كما تلاحظ قيام بعض الفرسان بضرب الخيول بشكل عنيف والصراخ بشكل متكرر والتلفظ بعبارات غير لائقة وهذا الامر غير لائق وغير مقبول البتة ، كما تلاحظ قيام بعض الفرسان باستخدام الهواتف المحمولة اثناء الفعالية الاستعراض وكذلك لبس النظارات الشمسية وهو تشوية كبير للرياضة.