بنك صحار ينظم النسخة الثانية من «آراء»

مؤشر الأربعاء ٠٣/أكتوبر/٢٠١٨ ٠٢:٢٠ ص
بنك صحار ينظم النسخة الثانية من «آراء»

مسقط -
ضمن مساعيه الرامية إلى ترسيخ مكانته كداعم لمسيرة التنمية الاقتصادية في السلطنة، نظم بنك صحار النسخة الثانية من «منتدى رئيس مجلس الإدارة - آراء»، وذلك أمس الأول الاثنين بفندق جراند حياة - مسقط، حيث جاءت النسخة الثانية ترجمة لرؤية المنتدى في تنظيم سلسلة من الحوارات والنقاشات الهادفة التي يقدمها قادة رائدون من جميع أنحاء العالم، واستضاف البنك خلالها رئيس مجلس إدارة ستاندرد لايف أبردين إحدى أكبر شركات الاستثمار والادخار في المملكة المتحدة، المتحدث الضيف السير جيري جريمستون، حيث ألقى كلمة ملهمة بعنوان «العالم يتغير - وجهة نظر رئيس مجلس إدارة».

واستهلّت الأمسية باستقبال الضيوف والترحيب بهم، حيث كان في مقدمة مستقبلي الضيوف رئيس مجلس إدارة بنك صحار محمد بن محفوظ العارضي، والرئيس التنفيذي لبنك صحار أحمد المسلمي، وعدد من كبار المسؤولين التنفيذيين في البنك. وفي كلمته الترحيبية، عبّر محمد بن محفوظ العارضي عن الحاجة المتنامية للانفتاح على الأفكار الجديدة، وضرورة المرونة في استخدامها وتطبيقها لتحقيق الازدهار الاقتصادي، كما سلط الضوء على الدور الاستراتيجي الذي تلعبه سلطنة عمان في المنطقة وكيف لهذا النوع من المنتديات أن يلعب دورًا فعالًا في رسم الطموحات والمستقبل للسلطنة التي يشكل الشباب فيها الجزء الأكبر من السكان مقارنة بغيرها من البلدان، حيث تمثل التجارب والرؤى التي يطرحها المنتدى وغيره من المنتديات المشابهة عوامل محفزة تعمل على بناء الأفكار وتهدف إلى تحقيق نتائج إيجابية على الاقتصاد بأكمله.
وبعدها ألقى جيري جريمستون كلمته التي شارك من خلالها تجربته في رئاسة اثنتين من أضخم المؤسسات المالية في المملكة المتحدة، وأشاد في بداية حديثة بالعلاقات التاريخية التي تربط المملكة المتحدة بالسلطنة، ولكونه مطلعًا بالمجريات الاقتصادية من جميع أنحاء العالم، تطرق السير جيري للتغيرات التي يشهدها العالم، والعوامل المؤثرة في التوجهات الشعبية، والتهديدات المعاصرة للديمقراطية، والتوترات بين القوى العظمى في العالم، بالإضافة إلى مستقبل بريطانيا بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي على المديين القصير والطويل. ومن خلال كلمته وضع جيري جريمستون النقاط على الحروف فيما يتعلق بتأثيرات كل هذه الجوانب على الخدمات المالية والأسباب التي تدفع للتفاؤل.
وبعدها دخل جيري جريمستون في حوار مع محمد العارضي، رئيس مجلس إدارة بنك صحار، حيث تناولا المحاور التي تحدث عنها جيري جريمستون، وربطها بالأوضاع الاقتصادية التي تشهدها السلطنة والمنطقة. وقبل اختتام الأمسية أجاب السير جيري جريمستون عن أسئلة الحضور والمتابعين للنقل المباشر للملتقى عبر حسابات التواصل الاجتماعي الخاصة بالبنك. واختتمت أعمال النسخة الثانية من «منتدى رئيس مجلس الإدارة – آراء» بتقديم هدية تذكارية للمتحدث الضيف لمشاركته المثرية.
وفي معرض تعليقه على تنظيم المنتدى الثاني، قال رئيس مجلس إدارة بنك صحار، محمد بن محفوظ العارضي: «يقدّم القادة العالميين الذين نستضيفهم في منتدى «آراء» مساهمات وأفكارًا فريدة من نوعها، وقد بدأت هذه المساهمات تجد مسارها على أرض الواقع في رسائل إيجابية يتردد صداها في أرجاء السوق، وقد سعدنا كثيرًا برؤية الإلهام الذي تتركه هذه الأفكار وبتطبيقها على أرض الواقع، فهذا هو الحافز الذي سعينا إلى تحقيقه منذ البداية، وذلك لما له من أثر بعيد المدى على مختلف الأصعدة الاقتصادية، حيث ندرك في بنك صحار أهمية ريادة الأفكار وسنواصل دائمًا تعزيز هذا الجانب وتشجيعه، ويسعدنا اليوم أن نرى الإقبال الكبير من ضيوفنا الكرام، الذين قبلوا دعوتنا وساندوا بحضورهم وتفاعلهم مساعينا الرامية للتغيير الإيجابي في الاقتصاد الوطني. ونتوجه بالشكر الجزيل إلى جيري جريمستون على كلمته الملهمة وجميع الحضور على مشاركتهم لنا في هذا المنتدى، ونتطلع إلى تقديم المزيد من التحفيز والإلهام خلال النسخة المقبلة التي سنعلن عنها في وقت لاحق».
ومن جانبه قال رئيس مجلس إدارة ستاندرد لايف أبردين وبنك باركليز جيري جريمستون: «يشرفني تلقي الدعوة للحضور هنا اليوم والمشاركة في المنتدى الثاني من «منتدى رئيس مجلس الإدارة – آراء» الذي ينظمه بنك صحار. نحن نعيش في زمن يشهد تغييرات كبيرة، تعمل فيه القوى العالمية على تغيير طريقتنا في العيش والعمل، وتمثل هذه المنتديات فرصة فريدة للتعلم وتبادل المعرفة مع القادة الذين يلعبون دوراً كبيراً في إحداث هذا التغيير من جميع أنحاء العالم».
تجدر الإشارة إلى أن بنك صحار قد دشن «منتدى رئيس مجلس الإدارة – آراء» في شهر أبريل الفائت، واستضاف خلال النسخة الأولى المتحدث الضيف معالي محمد بن عبدالله القرقاوي، وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل بدولة الإمارات العربية المتحدة، ولاقى المنتدى استحسانا واسعًا من الحضور والمتابعين لثراء الأفكار التي طرحها. ويركز المنتدى بشكل أساسي على توفير منصة للتغيير الإيجابي وتقريب وجهات النظر فيما يتعلق بالتنمية الاقتصادية في السلطنة وذلك من خلال تبادل الأفكار والرؤى مع قادة عالميين بشأن القضايا ذات الأهمية، واستخلاص الأفكار الملهمة للمسؤولين، والأكاديميين، وطلاب الكليات ورواد الأعمال.
وتأكيدًا على هذا الجانب، قال الرئيس التنفيذي لبنك صحار أحمد المسلمي: «نحن سعداء جداً باستضافة المنتدى الثاني «لمنتدى رئيس مجلس الإدارة – آراء»، فنحن نرى فرصة للاستثمار المستدام في الشباب من خلال هذا المنتدى، حيث إن استضافة شخصيات قيادية تساعدنا في إحداث التغيير لزبائننا بمختلف فئاتهم، سواء كانوا رواد أعمال أو أصحاب شركات أو طلاب كليات وجامعات. وبصفتنا بنكًا داعما لمسيرة التنمية الاقتصادية الوطنية والتطور المستمر لسلطنة عمان، نقوم بالعديد من المبادرات لتعزيز إمكانيات الشباب الموهوبين من جميع الأعمار، ويعد إطلاق بنك صحار لبرنامج «طموحي»، وهو برنامج تدريبي لمدة سنة واحدة، ورعايته لدورات تعليمية وتدريبية وغيرها من البرامج الأخرى، دليلاً على التزام البنك بتعزيز مهارات الشباب الطموح وسعيه إلى تعزيز فرصهم الوظيفية ومساعدتهم على استثمار أقصى طاقاتهم».