x

المجلس الدولي للكريكيت يشيد بالاتحاد العُماني

الجماهير الأحد ٠٢/سبتمبر/٢٠١٨ ٠٤:٤٣ ص
المجلس الدولي للكريكيت يشيد بالاتحاد العُماني

مسقط –
مع تحقيقها لمجموعة من الإنجازات في مجال رياضة الكريكيت على المستوى الدولي خلال السنوات الأخيرة، تواصل السلطنة الاستحواذ على الاهتمام العالمي، وهو ما يعزز من جهود الحكومة العُمانية الرشيدة الرامية إلى الترويج للسلطنة بوصفها وجهة سياحية بارزة في العالم.

وقد تصـــدرت السلطنــة عناوين الصحف مجددًا بالأمس بعد فوز المنتخب الوطني العُماني للكريكيت على نيبال خلال المباراة الافتتاحية للتصفيات المؤهلة لبطولة كأس آسيا للكريكيت التي تضم أيضًا الإمارات، وهونج كونج، وماليزيا، ونيبال.
وبعد تطويرها لمرافق من الطراز الأول في لعبة الكريكيت بملعب العامرات المعشب، فازت السلطنة بثقة المجلس الدولي للكريكيت بعد اختيارها لاستضافة منافسات القسم الثالث من دوري المجلس الدولي للكريكيت المزمع إقامتها خلال شهر نوفمبر المقبل. وستكون هذه هي المرة الأولى التي تستضيف فيها السلطنة إحدى الدورات الرئيسية التابعة للمجلس الدولي للكريكيت.
وبعد فترة وجيزة من انتهاء استضافة السلطنة بنجاح منقطع النظير لكأس العالم للكريكيت خلال جولة استمرت لمدة يومين، تلقى الاتحاد العُماني للكريكيت رسائل تشجيعية من المجلس الدولي للكريكيت، وهي الجهة الإدارية للعبة في العالم.
وتعليقًا على التطورات الجديدة وتركيز المجلس الدولي للكريكيت على السلطنة، قال أحد المتحدثين باسم المجلس في مقره بمدينة دبي: «الاتحاد العُماني للكريكيت يعد من بين الاتحادات الأعضاء الأبرز أداءً، والمجلس الدولي للكريكيت لديه علاقات تعاون وثيقة مع أعضاء الاتحاد بهدف تعزيز مسيرة تطور اللعبة في السلطنة».
وعند سؤاله عما إذا كان المجلس الدولي للكريكيت يتوقع أن تستضيف السلطنة المزيد من الفعاليات في المستقبل، رد المتحدث قائلًا: «لقد جرى الإعلان للتو عن أن السلطنة ستستضيف منافسات القسم الثالث من دوري المجلس الدولي للكريكيت المزمع إقامتها خلال شهر نوفمبر. ولا شك في أن المرافق الممتازة وكرم الضيافة ستضمن أن السلطنة ستكون مستضيفًا رائعًا لإحدى الفعاليات المهمة التي ينظمها المجلس الدولي للكريكيت».
وردًا على سؤال حول أسباب اختيار السلطنة لتكون الدولة الوحيدة في المنطقة التي تستضيف كأس العالم للكريكيت، رد المتحدث باسم المجلس الدولي للكريكيت قائلًا: «كان المجلس الدولي للكريكيت سعيدًا أن تكون السلطنة أول محطة توقف في جولة كأس العالم للكريكيت، وواحدة من الدول الإحدى عشرة التي ستزورها الكأس خارج نطاق الدول المتنافسة في بطولة كأس العالم للكريكيت ضمن جولة الكأس الأكثر ترابطًا على الإطلاق. وقد قدم الاتحاد العُماني للكريكيت عرضًا مذهلًا لجولة الكأس اشتمل على زيارات للمعالم التاريخية العُمانية البارزة، والتفاعل مع مجتمع الكريكيت في حفل استقبال بملاعب الكريكيت الرائعة في مسقط، والتواصل مع الجماهير. وساعدت المجموعة الواسعة من الأنشطة سكان السلطنة على التفاعل مع كأس العالم للكريكيت، ونحن نود أن نتقدم بالشكر للاتحاد العُماني للكريكيت على عملهم الجاد الذي بذلوه حتى تاريخه».
وكان بانكاج كيمجي، ممثل سلطنة عُمان في المجلس الدولي للكريكيت قد وصف قدوم كأس العالم للكريكيت إلى السلطنة بأنه حدث يمثل «مفخرة لمسيرة رياضة الكريكيت العُمانية التي تمتد لفترة طويلة منذ أربعة عقود»، وذلك أثناء تحدثه خلال حفل الاستقبال الكبير الذي أقيم بملعب العامرات يوم الثلاثاء الفائت.