في إنجاز علمي واقتصادي جديد «الاسـتزراع الـسـمـكي» يـصـنّع أعـلافاً سمكية محلية

مؤشر الثلاثاء ٠٣/يوليو/٢٠١٨ ٠٣:١٧ ص
في إنجاز علمي واقتصادي جديد

«الاسـتزراع الـسـمـكي» يـصـنّع أعـلافاً سمكية محلية

مسقط –
تمكن باحثون في مركز الاستزراع السمكي بالمديرية العامة للبحوث السمكية في وزارة الزراعة والثروة السمكية من تصنيع أعلاف سمكية محلية.

وتوصل فريق العمل في برنامج بحثي لتطوير الأعلاف السمكية ينفذه المركز إلى تصنيع أعلاف سمكية من مواد خام من البيئة العمانية تمكن مربي الأسماك المستزرعة من تصنيعها محليا دون اللجوء للاستيراد.

ولهذا المنجز العلمي والاقتصادي دورا في جانب تنفيذ مشاريع الاستزراع السمكي في السلطنة وتوسعها وزيادة إنتاجها وذلك بتقليل تكلفة تلك المشاريع.
وتكمن أهمية عملية التصنيع للأعلاف السمكية التي نجح الباحثون العمانيون بمركز الاستزراع السمكي في التوصل إليها في استخدام مواد خام محلية صديقة للبيئة وبأجهزة ومعدات بسيطة وغير مكلفة وبطريقة سهلة يمكن الإلمام بها وتطبيقها من قبل أصحاب المشاريع في فترة زمنية قليلة.
ويعتبر توفير أعلاف سمكية رخيصة الثمن هي التحدي الأساسي التي تقف أمام التوسع في مجال الاستزراع السمكي في السلطنة، وبالرغم من التطور الحاصل في صناعة الأعلاف في السلطنة خلال السنوات القليلة الفائتة إلا أنه لا يوجد مصنع علف متخصص في تصنيع أعلاف الأسماك بالإضافة إلى أن هذه المصانع الكبرى في السلطنة تعتمد بصورة أساسية على المواد الأولية الخام المستوردة من الخارج.
وجاءت نتائج البرنامج البحثي واعدة جدا، حيث تم التوصل إلى إنتاج أعلاف سمكية ذات قيمة غذائية عالية تتصف بخاصية الطفو والثباتية من خلال استغلال مخلفات تصنيع التمور (صناعة خل التمر) غير المستغلة الذي يجعله عاملا مساعدا يساهم في حصول هذه الخاصية.

مزايا متعددة.

إن من أهم مزايا أعلاف الأسماك الطافية أنها تمكن مربي الأسماك من المراقبة المباشرة واليومية للأسماك، كما تسهل عليهم إدارة المزرعة والمحافظة على جودة المياه والحد من التلوث الناتج من الأعلاف مؤدية إلى تحقيق أفضل عائد لمربي الأسماك. كما أجريت تجارب لمعرفة تأثير الأعلاف البديلة على أداء أسماك البلطي ومقارنتها مع الأعلاف التجارية المستوردة والتي أظهرت تقبل سريع للأعلاف المصنعة في المزرعة واستساغة عالية من قبل أسماك البلطي ويمتاز العلف البديل بكلفته القليلة وسعره الذي لا يتجاوز مائة وخمسة وتسعين ريالا ( 195) للطن الواحد بينما في المقابل سعر العلف المستورد لا يقل عن مائتين وسبعين ريالا ( 270) للطن الواحد.

استكمال الدراسات.

يعمل فريق العمل بالمشروع البحثي في مركز الاستزراع السمكي على استكمال نتائج هذه الجهود البحثية الذي سيساهم في اعتماد مربي الأسماك من أصحاب مشاريع الاستزراع السمكي على أنفسهم في تصنيع غذاء الأسماك، مما يحقق استمرارية وديمومة لمشاريع الاستزراع السمكي التكاملية ويعمل الفريق البحثي حالياً على تطوير أجهزة مبسطة لتصنيع أعلاف الأسماك في مزارع الاستزراع السمكي ونشر استخدامها مع إصدار دليل إرشادي لمربي الأسماك يتضمن القيمة الغذائية للمواد الأولية الخام والتراكيب العلفية وطرق التصنيع والحفظ وطريقة التغذية مما يساعد على نقل المهارات والمعارف والخبرات لمربي الأسماك.

جهود مستمرة.

الجدير بالذكر أن مركز الاستزراع السمكي الذي أنشأ في عام 2006م يعد مركزا وطنيا يقدم الدعم والاستشارات لنشر مختلف تقنيات الاستزراع السمكي ومركزا مرجعيا لمختلف أنشطة الاستزراع السمكي في السلطنة ويعمل على دعم وتطوير الاستزراع السمكي في السلطنة من خلال القيام بالأبحاث العلمية على تقنيات الاستزراع السمكي والأنواع السمكية التي يتم استزراعها. ويقوم المركز أيضا بتنفيذ العديد من الدراسات والبحوث العلمية لتطوير صناعة الأعلاف السمكية في السلطنة، كما نظم المركز حلقة عمل موسعة عن صناعة الأعلاف للأحياء المائية المستزرعة شارك فيها العديد من المختصين والخبراء والباحثين ناقشوا خلالها مستقبل تطوير هذا الصناعة من أجل التوسع في مشاريع الاستزراع السمكي لتحقيق الأمن الغذائي.