الأربعاء، ٢٣ أغسطس، ٢٠١٧

رياضة

فريق الطيران العُماني يظفر بالسباقين الوحيدين في جولة هامبورج

الأحد، ١٣ أغسطس، ٢٠١٧

جانب من سباق اليوم الثاني



هامبورج -

واصل فريق قارب الطيران العُماني مشاركته في الجولة الخامسة من سلسلة الإكستريم الشراعية المقامة في مدينة هامبورج الألمانية خلال الفترة من 10 إلى 13 أغسطس، وشهد اليوم الثاني هطول أمطار غزيرة في مضمار السباق مع ضعف في نسمات الهواء، ولكن الفريق العُماني حرص على الظفر بنقاط كاملة من السباقين الوحيدين لتعزيز حظوظه في اليومين الأخيرين من الجولة.

وقد انطلق فريق الطيران العماني في جولة هامبورج في موقف جيد بعد فوزه بالجولة الرابعة المقامة في مدينة برشلونة الشهر الفائت، وتدل المؤشرات حتى الآن إلى نية الفريق لتكرار الفوز في هذه الجولة رغم اختلاف الظروف.

وعلى الرغم من الحماس والجاهزية التي أبدتها جميع الفرق في مضمار السباق بنهر الإلبي المطل على دار الأوبرا الحديثة في هامبورج، إلا أن الظروف الجوية كانت سيدة الموقف، حيث عادت جميع القوارب إلى المرسى دون ســـباقات في اليوم الأول، وفي اليوم الثاني هطلت أمطار غزيرة صاحبها ضـــعف في التيارات الهوائية مما أدى إلى تأجيل باقي السباقات لليوم الثالث. ولعل المنتصر الأكبر من هذه الظروف بعد اليوم الثاني هو فريق الطيران العُماني المكون من الربان النيوزلندي فيل روبيرتسون بطل سباقات الماتش ريسج، ومعه العماني ناصر المعشري، والبريطاني بيتر جرينهال، والنيوولنديين إيد سميث وجيمس ويرزبوسكي، حيث ختم فريق الطيران العُماني يومه الثاني بفارق ست نقاط عن أقرب منافسيه.

وتحدث جرينهال بسرور ورضا عن نتائج اليوم الثاني وقال: “رائع أن تخرج بحصيلة وفيرة من سباقين فقط على الرغم من مخادعة الظروف وهطول الأمطار فوق رؤوسنا”. وأضاف جرينهال أن الفوز في السباق الأول كان بدون تعقيدات كبيرة، إلا أن الفوز في السباق الثاني لم يخلو من حبكة تكتيكية جاءت في صالح الفريق العُماني. وأشار جرينهال إلى ذلك بقوله: “حصلنا على مخالفة لانطلاقنا قبل الوقت في السباق الثاني وتراجعنا إلى مؤخرة الترتيب، ولكن لحسن حظنا ولسبب ما، اختارت جميع القوارب الأخرى الجهة اليمنى من المضمار، في حين كنّا قد قررنا مسبقًا أن الجانب الأيسر هو الأفضل في هذا السباق. ولعل التأخر كان من صالحنا في هذا السباق بالتحديد، حيث انتقلنا من ذيل الترتيب إلى مقدمته مباشرة”.

وبعد السباقين ساءت الظروف الجوية أكثر، وبدأت الرياح تتحول بمقدار 90 درجة، وكثرت الفراغات في النسمات الهوائية، وزادت سرعة التيرات المائية إلى 3 عقدات حتى أصبح النهر كسجادة متحركة تحت القوارب، ولذلك قرر حكم السباق تأجيل باقي السباقات إلى اليوم الثالث. وختم جرينهال حديثه بتوقعات جيدة ليومي السبت والأحد: “سيكون يوم السبت حافلاً بلا شك مع تغير الظروف الجوية، وأتوقع أننا سنخوض ما يقارب 10 سباقات أخرى. سيكون يوما شاقًا على جميع الفرق”.

فيديو

معرض الصور