الأربعاء، ٢٣ أغسطس، ٢٠١٧

إقتصاد

مطار صحار يستكمل خطته التطويرية ويستقبل «القطرية»

الأربعاء، ٩ أغسطس، ٢٠١٧

مطار صحار يستكمل خطته التطويرية ويستقبل «القطرية»



صحار - يوسف بن محمد البلوشي

حمد بن عبدالله العيسائي


استقبل مطار صحار أمس أولى رحلات الخطوط الجوية القطرية لتكون ثاني الخطوط الدولية التي يستقبلها المطار، وثالث وجهة «للقطرية» في السلطنة بعد مطاري مسقط وصلالة.

واعتبر مدير عام التخطيط الاستراتيجي بالهيئة العامة للطيران المدني حامد بن أحمد البراشدي أن تدشين رحلات شركة الطيران القطرية إلى مطار صحار يعدُّ إضافة في تطوير صناعة الطيران المدني في السلطنة، ومحطة مهمة من شأنها أن تدعم التنمية الاقتصادية والاهتمام اللوجستي لمدينة صحار، إذ إن مدينة صحار هي الوجهة الثالثة لطيران القطرية إلى السلطنة بعد مسقط وصلالة، وهي بداية تسيير شركات الطيران غير الاقتصادية إلى مطار صحار.

وأضاف البراشدي في تصريح خاص لـ«الشبيبة» أن الخط الجديد «من شأنه المساهمة في تعزيز الجوانب السياحية للسلطنة وسيزيد من التبادل التجاري والترابط الاجتماعي بينها وبين ودولة قطر، وسيسهل من عملية التنقل بين البلدين والاستفادة من الوجهات العالمية التي يرتبط بها الطيران القطري ضمن شبكته الواسعة لتكون مدينة صحار العريقة على خريطة وجهاته العالمية».

وأشار البراشدي إلى أن الخطوط الجوية من وإلى مطار صحار ستعزز من التكامل بين منظومة النقل في السلطنة وتساعد في تعزيز توجه السلطنة في الريادة اللوجستي. وأكد البراشدي أن الهيئة تعمل بجد ضمن خطط استراتيجية مدروسة وبالتعاون مع شركائها في القطاع والجهات ذات العلاقة في تنمية الحركة الجوية بالسلطنة وتشجيع التنافس بين شركات الطيران المختلفة، وتقوم بدراسة الطلبات التي تتقدم بها هذه الشركات وإصدار التصاريح اللازمة لها.

فرصة كبيرة

من جهته، قال رئيس العمليات في الشركة العمانية لإدارة المطارات، ديفيد ويلسن، إن تدشين رحلات الخطوط الجوية القطرية هو أمر في غاية الأهمية و«يبرهن الفرص الكبيرة التي من الممكن أن يستفيد منها مطار صحار والمنطقة بشكل عام». وأضاف في تصريح خاص لـ«الشبيبة»: «هذه ليست إلا البداية للعديد من الرحلات التي سنستقبلها، والتي تمنح سكان هذه المنطقة خيارات واسعة للسفر مباشرة من مكان سكنهم بدل السفر من مطارات بعيدة».

وحول إذا كان المطار سيستقبل شركات طيران دولية أخرى غير العربية والقطرية، قال ويلسن: «نحن نعمل بجهد كبير لنسوِّق المطار ولنزيد عدد شركات الطيران ووجهات السفر؛ ليتمكن الناس من زيارة هذه المنطقة الجميلة من السلطنة، وكذلك لنسمح للسكان من السفر من مطارهم المحلي، وهذا أمر بغاية الأهمية أن نمنحهم هذا الخيار، وهذا سيحصل خلال الأشهر والسنوات المقبلة مع زيادة عدد الرحلات وشركات الطيران».

وأكد ويلسن أن هناك إنجازات كثيرة تحصل في مطارات السلطنة كافة من صحار إلى صلالة ومسقط والدقم. وأضاف: «نحن عائلة واحدة وعملنا أن نسوِّق المطارات جميعها لمنح شركات الطيران خيارات أكثر».

واعتبر أن الفرصة كبيرة للتعاون مع ميناء صحار «فهو ميناء كبير وثمة إمكانية كبيرة لتوطيد العلاقة في مجال الشحن وتوزيع البضائع بأسرع ما يمكن إلى دول الخليج». وكان حفل تدشين الرحلة حضره كل من سفير دولة قطر لدى السلطنة سعادة علي بن فهد الهاجري إلى جانب عدد من أصحاب السعادة والمسؤولين بمحافظة شمال الباطنة.

بعدها ألقى رئيس العمليات التجارية بالخطوط الجوية القطرية، إيهاب أمين، كلمة أشار من خلالها إلى أهمية هذا الخط الجوي الجديد، مشددًا على أهمية ما تحظى به هذه الرحلات من اهتمام من قِبل المسافرين الذين هم في تزايد مستمر نظير الخدمات التي تقدمها الشركة والسمعة العالمية.

وتعلقيًا على الحدث قال الرئيس التنفيذي للشركة العمانية لإدارة المطارات الشيخ أيمن بن أحمد الحوسني: «يسعدنا من مطار صحار أن نرحّب بالزملاء في الخطوط الجوية القطرية شريكًا استراتيجيًا جديدًا في هذه المدينة العريقة التي وبلا شك تلعب دورًا محوريًا على خريطة القطاع اللوجستي في السلطنة من حيث المشاريع الضخمة التي تنفذها الحكومة العُمانية في هذا الجانب الثري اقتصاديًا واجتماعيًا من السلطنة».

وأضاف: «إن إضافة هذا الخط الدولي المباشر وعبر الخطوط الجوية القطرية إنما هو إضافة نوعية ضخمة لخط سير العمليات في مطار صحار، والذي نعمل بدورنا على ضمان سلاسة وسلامة السفر من خلاله».

فيديو

معرض الصور