الثلاثاء، ٢٥ يوليو، ٢٠١٧

إقتصاد

«طيران الإمارات» و«فلاي دبي» تبرمان اتفاقية شراكة وتعاون

الثلاثاء، ١٨ يوليو، ٢٠١٧

تعاون على نطاق واسع



مسقط –

أعلنت طيران الإمارات وفلاي دبي عن إبرام اتفاقية شراكة من شأنها إطلاق تعاون بينهما على نطاق واسع، يوفر للزبائن خيارات سفر لا تضاهى. وسوف تواصل كل ناقلة العمل تحت إدارتها المستقلة، لكنها ستستفيد من شبكة خطوط الناقلة الأخرى لتوسيع نطاق عملياتها وتسريع النمو. وتتعدى هذه الشراكة المبتكرة المشاركة في الرموز، إذ تتضمن التعاون في تحقيق تكامل شبكة الخطوط وجداول الرحلات. ومن شأن هذا النموذج الجديد أن يوفر لزبائن فلاي دبي إمكانية مواصلة سفرهم بسلاسة إلى وجهات طيران الإمارات العالمية عبر قارات العالم الست. أما بالنسبة إلى زبائن طيران الإمارات، فإنه سيفتح أمامهم شبكة خطوط فلاي دبي الإقليمية القوية.

وسوف تواصل الناقلتان تطوير مركزهما الرئيس في مطار دبي الدولي، ومواءمة أنظمتهما وعملياتهما لضمان توفير تجربة سفر لا تضاهى عبر مطار دبي الدولي، الذي يحتل اليوم المرتبة الأولى عالمياً في أعداد المسافرين الدوليين.

وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة ورئيس فلاي دبي: «يشكل هذا التعاون تطوراً مثيراً ومهماً لكل من طيران الإمارات وفلاي دبي وصناعة الطيران في دبي أيضاً. لقد واصلت الناقلتان العمل باستقلالية ونجاح تامين خلال السنوات الفائتة، وسوف تفتح هذه الشراكة الجديدة القيمة الهائلة التي يمكن لتكامل نموذجي العمل تحقيقها للزبائن وللناقلتين ولدبي». ويتكون أسطول طيران الإمارات حالياً من 259 طائرة ذات جسم عريض، وتخدم الناقلة 157 وجهة (بما في ذلك 16 محطة شحن فقط). أما فلاي دبي، فتشغل أسطولاً مكوناً من 58 طائرة بوينج 737، وتخدم 95 محطة. وتضم الشبكة الموحدة 216 محطة.

ومن شأن هذه الشراكة العمل على تحسين شبكتي الخطوط وضبط مواعيد الرحلات، وفتح خطوط لربط مزيد من المدن، ما سيوسع خيارات السفر المتاحة أمام الزبائن. كما ستساعد كلا الناقلتين على تطوير وتنمية الحركة عبر شبكتيهما المتكاملتين. ومن المتوقع أن تصل الشبكة المشتركة لطيران الإمارات وفلاي دبي بحلول العام 2022 إلى 240 وجهة، يخدمها أسطول يزيد تعداده على 380 طائرة. وقد باشرت فرق من طيران الإمارات وفلاي دبي العمل معاً لإطلاق عدد من المبادرات تشمل العمليات التجارية وتخطيط الشبكة وعمليات المطار وخدمات الزبائن، بالإضافة إلى مواءمة برنامجي مكافأة ولاء المسافرين الدائمين. ومن المقرر أن يبدأ تنفيذ هذه الشراكة خلال الأشهر القليلة المقبلة مع أول ترتيبات محسنة للمشاركة في رموز الرحلات اعتباراً من الربع الأخير من السنة الجارية 2017. وسوف يعلن عن مزيد من التفاصيل في وقت لاحق. وتعمل طيران الإمارات وفلاي دبي، المملوكتان لمؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية، باستقلالية تامة وتحت إدارتين منفصلتين تماماً.

بدأت طيران الإمارات عملياتها في العام 1985 بطائرتين مستأجرتين، وتشغل اليوم أكبر أسطول من طائرات الإيرباص A380 والبوينج 777 في العالم، لتوفر لزبائنها أقصى درجات الراحة والخدمات على أحدث طائرات الجسم العريض. وتواصل طيران الإمارات توسيع شبكة خطوطها العالمية، وريادتها في العديد من المجالات، وخصوصاً الترفيه الجوي ووجبات الطعام، والخدمات ذات المستوى العالمي.

تسعى فلاي دبي إلى إزالة عوائق السفر وتعزيز الربط بين الثقافات المختلفة على امتداد شبكتها المتنامية، وقد نجحت منذ انطلاقتها في 2009 في الوصول إلى شبكة واسعة تضم أكثر من 90 وجهة في 44 دولة إضافة إلى افتتاح 63 وجهة لم تكن تتصل بدبي بخط جوي مباشر أو لم تكن أي من الناقلات الوطنية التي تتخذ من دبي مقراً تسير رحلاتٍ مباشرة إليها.

وتمتلك فلاي دبي أسطولا يتألف بالكامل 58 من الطائرات ذات الممر الواحد من طراز بوينج 800-737 الجيل الجديد ونتوقع تسلم 100 طائرة جديدة حتى العام 2023 وأسهمت المرونة والاستجابة التي تتمتع بهما الناقلة في دعم التنمية الاقتصادية في دبي، وذلك بالتماشي مع رؤية حكومة الإمارة، وتعزيز الحركة التجارية والسياحية مع أسواقٍ عانت سابقاً من ضعف أو غياب خدمات الربط.

فيديو

معرض الصور