الاثنين، ٢٤ يوليو، ٢٠١٧

لايف ستايل

إنذار .. بقعة سوداء ضخمة تظهر على سطح الشمس وتهدد الأرض

الخميس، ١٣ يوليو، ٢٠١٧

إنذار .. بقعة سوداء ضخمة تظهر على سطح الشمس وتهدد الأرض

المزيد من الصور
إنذار .. بقعة سوداء ضخمة تظهر على سطح الشمس وتهدد الأرض
بقعة سوداء ضخمة تظهر علي سطح الشمس وتهدد الأرض
مسقط - ش

أعلنت وكالة ناسا الأمريكية لعلوم الفضاء اليوم الأربعاء أن البقعة السوداء الكبيرة الموجودة علي سطح الشمس ، وبالتحديد في الجهة الشمالية الشرقية منها، زاد حجمها لتساوي تقريباً نحو 20 مرة مساحة الكرة الأرضية .. أي أنها تضاعفت 5 مرات خلال عام واحد فقط ، وهو ما قد ينذر بعواقب وخيمة وتهديدات كبيرة للحياة علي الأرض .

وحسب التقرير الذي نشرته جريدة " صن " البريطانية ، فإن هذه البقعة الضخمة ربما لن تؤثر فقط علي ارتفاع درجة حرارة الأرض .. ولكن أيضاً علي شبكات الكهرباء والأقمار الصناعية وكل وسائل التكنولوجيا ، ومع تطور حجمها أكبر من ذلك قد تؤدي لفناء ملايين الأنواع النباتية والحيوانية .

والبقع الشمسية السوداء تم اكتشافها في مرحلة تاريخية متقدمة ، ففي سنة 28 قبل الميلاد تقريباً ذكر أحد علماء الفلك الصينيين وجود بقع داكنة من وقت لآخر على وجه الشمس، وعلي مدي القرون التالية كان علماء الفلك في مختلف الحضارات يسجلون ملاحظاتهم بخصوص هذه البقع المتناثرة والتي اتحدت فيما بينها لتشكل بقعة ضخمة يطلق عليها العلماء اسم AR2529 ، علماً بأن البقعة الشمسية عبارة عن مساحة من الغاز تكون أبرد من المساحة المحيطة بها من السطح المرئي للشمس ، ويظن أنها ناتجة عن حقول مغناطيسية قوية تسد التدفق الخارجي للحرارة للغلاف الضوئي لسطحها ، وهي لها أشكال متنوعة خاصة وأنها تتحرك طبقاً لدوران الشمس حول نفسها، وبمراقبة البقعة الشمسية تمكن العلماء من حساب سرعة دوران الشمس حول محورها، والوقت الذي تستغرقه لذلك ، وتتكون هذه البقع من مواضع مظلمة نسبياً ، تبلغ درجة حرارتها نحو 4000 درجة كلفن وهو ما يساوي 3700 درجة مئوية ، وبعضها يكون شبه مظلم وتبلغ حرارته 5500 درجة كلفن، هذا بالمقارنة بدرجة حرارة سطح الشمس البالغة 5700 كلفن.

وقد أدى ظهور هذه البقعة الشمسية الضخمة إلى الاعتقاد بأنها تنذر بنهاية الأرض ، خاصة وأنها تخلف ورائها هالة عملاقة في المنطقة بسبب خضوعها لقوة مغناطيسية هائلة، كما تتكون أعلاها قذائف شمسية براقة تظهر واضحة بسبب اللون الأسود للبقعة، وتكون درجة حرارة تلك القذائف أضعاف الشمس نفسها وتنتج الأشعة فوق البنفسجية، ومن خلال عدسات مرصد ديناميكا الشمس في ناسا تظهر البقعة الشمسية مظلمة للغاية على العكس من البقع السابقة .. كما أنها أقل عمقاً عما حولها، وهو الأمر المفزع الذي بني عليه افتراض أن لدى الشمس ثقباً حقيقياً في منتصفها، وبسبب تلك الظاهرة الفريدة يشير عدد من العلماء في وكالة ناسا الفضائية إلى أننا من الممكن أن نواجه ذروة النشاط الشمسي خلال الأعوام المقبلة .

جدير بالذكر إنه سيحدث كسوف كلي للشمس في 21 أغسطس المقبل لمدة دقيقتين و4 ثوان، بالإضافة إلى كسوف جزئي خلال نفس اليوم يستمر لقرابة 3 ساعات ، وكانت المراصد الفضائية العالمية رصدت منذ أسابيع انفجارا مرعبا انطلق فوق الشمس من الحافة الجنوبية الشرقية ، وكان قوياً لدرجة إنه يكفي لابتلاع عشرات الكرات الأرضية دفعة واحدة .. ولكنه وقع في جانب غير مقابل للأرض ولم يتسبب في أي أضرار حينها.

فيديو

معرض الصور