الاثنين، ٢٤ يوليو، ٢٠١٧

محليات

رئيس متابعة المشاريع الرقمية بالأوقاف: إطلاق نظام إلكتروني للــزكــاة.. قـريبـاً

الخميس، ٢٢ يونيو، ٢٠١٧

خلال المؤتمر الصحفي



مسقط - سعيد الهاشمي

نظَّمت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية مؤتمرًا صحفيًا صباح أمس للكشف عن مشروع البوابة الرقمية لشعيرة الزكاة والتي سيجري إطلاقها في شهر شوال.

خبير الوعظ والإرشاد ورئيس قسم متابعة المشاريع الرقمية بوزارة الأوقاف والشؤون الدينية سلطان بن سعيد الهنائي قال: ضمن إستراتيجية الوزارة في تنفيذ المشاريع الرقمية وسياسات التحول الرقمي بما يحقق الصالح العام ويرتقي بالخدمات وفق آليات عملية تهدف إلى تسهيل الخدمات على المستفيدين من الخدمات التي تقدمها وزارة الأوقاف والشؤون الدينية يأتي هذا اللقاء للكشف عن مشــروع حيوي جديد يضاف إلى إنجازات التحول الرقمي بالوزارة ويسجل رقمًا إضافيًا في هذا المجال، وسيجري تحويل الخدمات المرتبطة بشعيرة الزكاة لتكون عبر بوابة رقمية خاصة ســيجري إطلاقها قريبًا بإذن الله.

وأضاف الهنائي: سيغطي هذا النظام الإلكتروني عددًا من التفاصيل التي ستسهل إجراءات الزكاة للمزكين والصدقات للمتصدقين مع عدد من الخدمات التي تساعد المجتمع على الوفاء بأداء الكفارات وزكاة الفطر وغيرها، كما سيجري عبر النظام فتح باب تسجيل طلبات الاستفادة من الزكاة والصدقات وستعمل عبر النظام لجان الزكاة وفق الصلاحيات الممنوحة لها وستقوم بدورها الإيجابي في خدمة المجتمع ودراسة حالات الاستحقاق، كما ستتمكن من التواصل مع الوزارة إلكترونيًا في مختلف المتطلبات وستجري عبر النظام إدارة جميع الحسابات البنكية بمختلف البنوك والمصارف.

وعن كيفية الوصول إلى المستحقين عبر النظام أوضح الهنائي أنه وبعد إطلاق النظام ستحدد فترات زمنية حسب ما نصت عليه لائحة الزكاة لتسجيل الطالب للزكاة، وسيتيح له النظام خلال فترة معينة أن يسجل في النظام بنفسه، وسيستقبل النظام الطلبات وسيقوم بفرزها إلكترونيًا، بعدها يقوم بتحويلها إلى الجنة المعنية بالزكاة في ولايات السلطنة، وتقوم اللجنة بدراستها والتأكد من أن مقدم الطلب تنطبق عليه الضوابط الشرعية لمنح الزكاة، وعلى أثرها يتحدد الاستحقاق من عدمه.

وأشار الهنائي إلى أنه من المؤمل إطلاق النظام الإلكتروني في شهر شوال من هذا العام، كما أشار إلى أن النظام آمن، فهو مضاف بهيئة تقنية المعلومات، ويخضع لاشتراطات أمن المعلومات لديهم، ويمر بالإجراءات المتعلقة بأمن المعلومات كافة، كما أنه في المرحلة الأولى من انطلاقه سيكون نظام إلكترونيًا، أما في المرحلة الثانية فسيتحول إلى تطبيق يمكن إدراجه عبر الهواتف الذكية.

وبيَّن الهنائي أن النظام الإلكتروني سيخدم جانب الزكاة تحديدًا مع ما يعزز ذلك، وسيضيف الكثير إذ سيسهل عملية إدارة المستحقين على مستوى السلطنة، وسيسهل عملية تقديم طلب الزكاة بخصوصية تامة، وسيسهل على اللجان والإدارة المعنية بالزكاة المتابعة والإطلاع على التفاصيل المتعلقة بالزكاة كافة، إضافة إلى أنه سيسهم في إدارة الحسابات البنكية عبر منظومة واحدة متكاملة وأيضًا سيسهل للأفراد والشركات دفع زكاتهم.

وحول الغرض من التعريف بالنظام الإلكتروني قبل إطلاقه قال الهنائي: نهدف إلى أن يتهيأ المجتمع لذلك، كون موضوع الزكاة متعدد الأطراف، فعندما يكون هناك وعي بإطلاق مثل هذه المشاريع فإن المجتمع سيبقى مترقبًا لهذا الحدث ولديه جاهزية.

وأوضح خبير الـــوعظ والإرشاد بوزارة الأوقاف والشؤون الدينية أن وزارة الأوقاف والشؤون الدينية هي الجهة المعنية بجمع الزكاة وأنها تسير وفق عملية منظـــمة، مضيفًا أن الموقع الإلكتروني للزكاة سيتضــمن فتاوى فيما يخــص الزكاة جــرى ربطــها إلكترونيًا مع مكتب الإفـــتاء بــوزارة الأوقاف والشــؤون الدينية.

وأفاد أن الموقع الإلكتروني سيعزز تنوع وسائل التبرع بأسلوب ميسَّر وحديث وآمن وهو متاح باللغتين العربية والإنجليزية، مشيرًا إلى أن التبرع الإلكتروني عن طريق وسائل التكنولوجيا الحديثة ينفع المسلمين في وجوه الخير.

فيديو

معرض الصور