الثلاثاء، ٢٣ مايو، ٢٠١٧

إقتصاد

«بنك ظفار» يدعم مبادرة جمعية المرأة العُمانية في صلالة

الخميس، ١٨ مايو، ٢٠١٧

سامي الزدجالي



مسقط -

في إطار جهوده الرامية إلى تعزيز دوره في دعم المبادرات المجتمعية، إضافة إلى مساعيه الدائمة للمساهمة في تطوير المشاريع الصغيرة والمشاريع المنزلية بهدف تشجيع الأسر على تأسيس مشاريعها الخاصة والتي تنطلق من المنزل، قدّم بنك ظفار دعمه للدورة التدريبية لتعليم الخياطة والتي نظّمتها جمعية المرأة العُمانية في صلالة وشاركت فيها مجموعة كبيرة من الراغبات في تأسيس مشاريعهن الخاصة من المنزل في محافظة ظفار.

ويولي بنك ظفار اهتماماً بالغاً بدعم المجتمع الذي يعمل فيه، إذ ستساهم هذه المبادرة في مساعدة المشاركات على تأسيس مشاريع منزلية ناجحة قد تفتح لهن الباب لتأسيس مشاريع صغيرة ومتوسطة في المستقبل القريب. وشمل البرنامج التدريبي الذي نظّمته جمعية المرأة العُمانية بصلالة أساسيات الخياطة، كما تم توجيه المشاركات إلى الأسس السليمة لإدارة المشاريع تجارياً.

وتطرّق البرنامج إلى جوانب مهمة في المشاريع التجارية المنزلية مثل التسويق والترويج والإدارة.

وحول أهمية تقديم الدعم لمثل هذه المبادرات تحدّث المدير التنفيذي بقسم التسويق والاتصالات التجارية ببنك ظفار سامي بن عمر الزدجالي قائلاً: «نؤمن في بنك ظفار بأننا جزء لا يتجزأ من المجتمع، لذلك ندرك أنه يتوجب علينا المساهمة في تقديم الدعم لمختلف الأنشطة المجتمعية، وتجسيداً لهذا المفهوم قمنا بتقديم الدعم لمبادرة جـــــمعية المرأة العُمانية في صلالة والتي تهدف إلى تمكين المرأة العُمانية من القيام بدور فـــــعال جنباً إلى جنب مع الرجل إذ تعتبر المرأة شريكاً أساسياً للرجل في المجتمعات المتطورة كالمجتمع العُماني. كما تعمل جمعية المرأة العُمانية على مساعدة المرأة العُمانية على اكتشاف قدراتها وتحقيق أهدافها، ونحن بدورنا سعداء بتقديم الدعم لهذه المبادرة ونتمنى كل التوفيق للمشاركات في تأسيس مشاريع ناجحة».

ويسعى بنك ظفار إلى تعزيز دوره كمؤسسة مالية رائدة من خلال دعم المبادرات التي تهدف إلى تنمية المجتمع، علاوة على سعيه لتحقيق رؤيته وتنفيذ استراتيجيته التشغيلية الشاملة والتي تتمحور حول تقديم أفضل تجربة مصرفية للزبائن من خلال تطبيق أفضل الممارسات العالمية في عالم الصيرفة والبنوك، مما مكن بنك ظفار من أن يكون أحد أفضل البنوك في المنطقة.

يذكر أن جمعية المرأة العُمانية قد تأسست في العام 1970 كأول منظمة غير ربحية تعمل على تمكين المرأة للعمل في المجال الاجتماعي وتعزيز التوعية الصحية والاجتماعية والثقافية لها؛

وذلك بغرض تحسين الوضع الاقتصادي والاجتماعي للأســــــرة، وتدريب النساء لمعرفة مصادر الدخل والوصول إليها، وللجمعية شبكة واسعة من الفروع في أنحاء السلطنة كافة.

فيديو

معرض الصور