السبت، ٢٤ يونيو، ٢٠١٧

7 أيام

بدور الصالحية.. تصعد لأعلى كثيب رملي في العالم سيرا على الأقدام

الخميس، ١٣ أبريل، ٢٠١٧

بدور الصالحية

المزيد من الصور
بدور الصالحية
مسقط – خالد عرابي

بدور الصالحية.. فتاة عمانية واسم صنع ذاته ليس من فراغ ولا من خلال وسائل التواصل والحديث في الهواء وإنما بمجهود وإصرار وروح وثابة، بل وبصعود قمم الجبال، فعرفت بأنها مغامرة عمانية من الدرجة الأولى..

قطعت خلال اليومين الفائتين (11و12 أبريل الجاري) مغامرة جديدة تضاف إلى رصيدها ألا وهي صعود تلة رملة جديلة -التي تعد أعلى كثيب رملي في العالم حيث يبلغ ارتفاعها 455 مترا فوق سطح البحر- التي لم يسبق لأحد من النساء الصعود إليها مشيا على الأقدام وبذلك تكون أول امرأة عمانية تخوض المغامرة لتترك أثرها على أعلى كثبان رملي في العالم سيرا على الأقدام للتشجيع على ممارسة الرياضة وإبراز دور المرأة في مختلف الرياضات لاسيما رياضة "الهايكينج" (المشي لمسافات طويلة)، وقد شاركها في هذه المغامرة المغامر العالمي سعيد المعمري الذي يعد أول إماراتي تسلق القمم السبع والقطبين الشمالي والجنوبي والذي يشغل المرتبة الـ43 من ضمن لائحة المستكشفين العالميين.

عن هدفها من هذا البرنامج قالت: أريد تأكيد وإثبات عزيمة العمانية وجدارتها في رياضة الهايكينج، والترويج لرملة جديلة وإبراز دورها العالمي والسياحي في السلطنة، وإحياء موروث الأجداد بالتنقل بدون استخدام وسائل النقل الحديثة، وتشجيع وتحفيز المرأة على ممارسة الرياضة بشكل عام للحفاظ على صحة البدن والتعود على مواجهة الصعاب، وكذلك تجسيد مفهوم المسؤولية الاجتماعية تجاه المجتمع والتحفيز على العمل ومواصلة الإنجازات، وإبراز دور جمعيات المرأة العمانية في دعم مواهب المرأة العمانية الفريدة لاسيما في الرياضات الصعبة كتسلق الجبال -التي تعد من أصعب الرياضات على الإطلاق- ومساندتها للمرأة العمانية في تحقيق طموحها وتنشيط جميع الجوانب لديها.

وعن البرنامج الذي تتبعته قالت: في اليوم الأول أقيم حفل تدشين المغامرة في مقر مكتب سعادة والي المزيونة بالتعاون مع جمعية المرأة العمانية بالمزيونة تحت عنوان: "عاليات الهمة نحو القمة" وذلك بالتنسيق مع الجهات المعنية. وفي اليوم التالي بدأت الانطلاقة إلى رملة جديلة والبدء في الصعود حيث استغرق الصعود والنزول ما يقارب الـ6 ساعات.

بدأت بالرحلات

طلبنا منها أن تحدثنا عن نفسها فقالت: أبلغ من العمر 25 عاما، وقد أنهيت دبلوم الثانوية العامة وحصلت على نسبة ٧٨٪‏ فحالفني الحظ والتحقت بكلية مزون تخصص طب علم النفس ولكن شاءت الأقدار ألا أكمل دراستي العليا، أحب تسلق الجبال منذ الصغر وأحب الرحلات والتخييم والتجوال وسط الجبال حيث الهدوء والمتعة والاستكشاف والتحدي، كما أنني أحب ممارسة الأشياء غير المألوفة وأعشق خوض المغامرات الصعبة.

وعن المغامرات التي قامت بها قبل ذلك قالت: مغامراتي متنوعة بين كهوف ورمال وجبال وأودية السلطنة، حيث خضت مغامرة فريدة وهي المشي من ولاية السيب إلى ولاية صحار خلال يومين، وإضافة إلى ذلك أمارس تسلق الحبال من خلال التسلق حر والتسلق بالحبال، وبالطبع لا تقتصر مغامراتي على ولاية محددة فقد شاركت في نزوى وادي كمه، ووكان في نخل، ووادي قلهات، ومسير من وادي حلفين إلى نيابة المناخر بالجبل الأخضر وجبل النمر بعبري ومسير من حدش إلى وكان، ورمال القبل ورمال بدية وبني وهيبة وتسلق السلك الحديدي في فيراتا في جبل شمس ووادي الخوض ووادي العقبية ببوشر كذلك وادي الميح في العامرات ووادي الغبرة في نخل.

كما أنني لا أنسى مشاركتي في دولة الإمارات العربية المتحدة حيث شاركت ثلاث مرات منها مسير شارك فيه أعضاء من دول الخليج ومساران احتفالا بالعيد الوطني للدولة، كما أنني تسلقت أعلى قمة جبل في السلطنة والخليج العربي قمة جبل شمس وأعلى قمتي جبلين في مصر -جبل موسى وجبل سانت كاترين- وتسلقت أيضا جبل توشال في عاصمة الجمهورية الإيرانية طهران وجبل دماوند -أعلى قمة جبلية في إيران من الجبهة الشمالية الشرقية للجبل الجبهة الأصعب على الإطلاق،- كما أنني كنت أول عربية تتسلق أعلى قمة جبل في غرب آسيا و أروبا، وغيرها الكثير من المشاركات داخل السلطنة وخارجها.

فيديو

معرض الصور