الثلاثاء، ٢٥ يوليو، ٢٠١٧

إقتصاد

خبير لـ"الشبيبة": أسعار النفط ضحية التجاذبات وتوقع تحسن الأسعار

الثلاثاء، ٢٨ مارس، ٢٠١٧

تجاذبات كبار المنتجين هبطت بالأسعار

المزيد من الصور
تجاذبات كبار المنتجين هبطت بالأسعار
تجاذبات كبار المنتجين هبطت بالأسعار
مسقط - فريد قمر

لم ينجح اجتماع اللجنة الوزارية المشتركة المعنية بمراقبة تنفيذ بنود اتفاق خفض إنتاج النفط أمس في إعادة رفع أسعار النفط، لاسيما مع الشكوك التي ما زالت تسيطر على إمكانية تمديد الاتفاق النفطي والذي يقضي بتخفيض إنتاج الدول المنتجة من أوبك وخارجها، غير أن المعطيات كافة تشير إلى إمكانية تحسن الاسعار قريباً.

ويقول الخبير الجزائري عبدالرحمن عية: "إن ظهور مصطلح "تمديد الاتفاق" ساهم في تراجع متوسط سعر البرميل من 55 إلى 50 دولاراً".

ويشرح في تصريح خاص لـ"الشبيبة" أنه بعد الاتفاق "الذي أُبرم بين الدول المنتجة من منظمة أوبك مع المنتجين المستقلين، والذي أدى إلى تراجع الإنتاج بنحو 1.8 مليون برميل، لم يكن أحد في أسواق الطاقة يتوقع أن يكون اتفاقاً مؤقتاً، لذلك وصل السعر إلى 57 دولاراً وكان من الممكن أن يتجاوز 60 دولاراً، لولا تعافي الإنتاج من الحفارات الأمريكية".

ويعتبر أن "ظهور المصطلح الجديد كان بمثابة مؤشر سلبي لأسواق الطاقة إذ أعطى رسالة أن اتفاق خفض الإنتاج لتحقيق الاستقرار في الأسعار ليس دائماً، ما يهدد بعودة الفائض، لا سيما أن الاتفاق وتجديده يخضعان لتجاذبات بين كبار المنتجين".

ويعتبر أن "هذا المصطلح يخدم كبار المنتجين من أوبك وخارجها، وذلك لإرسال بعض الرسائل إلى الأسواق والمستوردين، وحتى إلى المستثمرين في النفط الأمريكي".

ارتفاع للأسعار

ويعتبر عية أن تمديد الاتفاق قد يرفع الأسعار من جديد، مستبعداً أن تتحقق قفزة كبيرة في الأسعار قبل الوصول إلى توازن بين العرض والطلب والمتوقع حدوثه مع اقتراب نهاية العام.

وكانت اللجنة الوزارية أوصت في بيانها الختامي بتقديم تقرير لها بحلول أبريل المقبل حول تمديد عمليات خفض الإنتاج التطوعية 6 أشهر أخرى لضمان استقرار السوق النفطية.

غير أن الشكوك بإمكانية نجاح التمديد أدت إلى هبوط أسعار النفط أمس، لاسيما أن ذلك ترافق مع تنامي أنشطة الحفر الأمريكية.

وكان نفط عمان من بين المتضررين من هذا الانخفاض. إذ بلغ سعر البرميل الخام تسليم شهر مايو المقبل 49.51 دولار أمريكي، مسجلاً انخفاضاً بلغ 16 سنتاً مقارنة بسعر يوم الجمعة الفائت. علماً أن معدل سعر النفط العُماني تسليم شهر أبريل المقبل بلغ 55.12 دولار مرتفعاً بمقدار 1.19 دولار مقارنة بسعر تسليم شهر مارس الجاري.

ولم يكن انخفاض سعر خام نفط عمان مستقلاً عن انخفاض الأسعار العالمية، إذ انخفض سعر خام برنت 33 سنتاً إلى 50.47 دولار للبرميل، وفي الولايات المتحدة تراجعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس 41 سنتاً إلى 47.56 دولار للبرميل.

مؤشرات إيجابية

ورغم الأسعار السلبية تبرز مؤشرات إيجابية في تتمثل بإثبات الدول المنتجة قدرتها على الالتزام بالاتفاق، وقال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك إن بلاده راضية عن التزام الدول الأعضاء في أوبك والمنتجين من خارجها باتفاق عالمي لتخفيض إنتاج النفط، بحسب ما أوردت وكالة رويترز.

وكذلك، توقع وزير النفط الكويتي عصام المرزوق أن تشهد أسعار النفط ارتفاعاً بحلول الربع الثالث من العام الجاري، بسبب زيادة الطلب وخفض مستويات التخزين بالولايات المتحدة وبقية دول العالم بحسب "رويترز". وقال المرزوق "إن الطلب منخفض في هذا الوقت من العام، لكن من المتوقع أن يرتفع خلال الربع الثالث من العام الجاري، مما سيؤدي إلى زيادة في الأسعار".

فيديو

معرض الصور