الأحد، ٢٨ مايو، ٢٠١٧

مقالات

بإمكان الفن أن يحد من التضخم المالي

الخميس، ١٢ يناير، ٢٠١٧

سلمى شهيم

سلمى شهيم

بإمكان الفن أن يحد من التضخم المالي، فهو بمثابة مخزن يحافظ على القيم والثروات. فالفنون أصول حقيقية وملموسة، وغالباً ما تتم مقارنتها بسوق الأسهم والتي تُعد أصولاً غير مادية. وفي هذا الإطار، هناك نصائح أساسية لأخذها بعين الاعتبار عند البحث عن استثمار بديل.

1 - لا تكمن قيمة المحفظة الفنية في حجمها بالضرورة

تُعد الفنون أصولاً حقيقية، وتتسم بارتباطها العكسي مع الأصول التقليدية. وبالتالي فهي تعمل كوسيلة للحد من التضخم، حيث يمكن البدء باقتناء مجموعة ذات قيمة عالية لا تزيد عن 5 أو 6 قطع فنية ذات جودة تضاهي القطع التي نجدها في المتاحف.

2- الوقت يساوي المال

يُعد سوق المال مبهماً بعض الشيء، ولعل هذا أحد الأسباب الرئيسية التي تدفع جامعو القطع الفنية للاستعانة بمستشارين فنيين. فقد يكون الحصول على مشورة أشخاص معروفين ومتمكنين في السوق في منطقتهم أمراً مفيداً للغاية. إذ يساعد العمل مع أخصائيين على توفير الوقت والجهد الذي قد تبذلونه في البحث وفي بذل الجهود المطلوبة، فعلى الرغم من أن ذلك قد يكون تجربة بناءة بالنسبة لجامعي القطع الفنية إلا أنهم قد لا يملكون الوقت الكافي للقيام بهذه المهمة.

3- فن البحث

من وجهة نظر المستهلك ووجهة النظر الأكاديمية، قد يكون البحث الجانب الأكثر أهمية في المجال الفني. وإلى جانب القراءة، يتطلب البحث أيضاً زيارة المتاحف الفنية، والمعارض والمتاحف، ومشاهدة القطع الفنية في الواقع (إذ تختلف هذه التجربة بشكل كبير عن مشاهدة الصور عالية الدقة). ويمضي المستشارون الفنيون ساعات طويلة في البحث عن القطع الفنية، وعن الفنانين، والمعارض الفنية وفي إجراء بحوث أولية من خلال شبكة من المتخصصين في هذا القطاع.

4- اختلاف القواعد

لا بد من الاعتراف بأن هناك العديد من القطاعات المختلفة في السوق الفني وأن كل منها مختلف عن الآخر.

لا شك في أن هناك عنصر مخاطرة في كل عملية استثمار، في أي قطاع كان. إلا أن المعرفة المعمقة أمر أساسي، فإذا استعنتم بالأخصائيين المناسبين، أي المستشارين الخاصين بكم، لمساعدتكم على بناء محفظة متنوعة من القطع الفنية، ستكون فرصكم كبيرة بالحصول على رأس مال متنامي على المدى الطويل.

الشريكة في المشروع ورئيسة أسواق الشرق الأوسط في مجموعة فاين آرت

فيديو

معرض الصور