الأربعاء، ٢٤ مايو، ٢٠١٧

لايف ستايل

خبر سار للرجال: الأصلع أكثر ذكاء وصدقاً

الأربعاء، ١١ يناير، ٢٠١٧

الرجال الصلع أكثر ذكاء



مسقط - وكالات

نشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية دراسات علمية أظهرت أن صلع الرجال يجب اعتباره كنمط غير مهدد للهيمنة الاجتماعية.

ويُعتقد أيضاً أن الصلع من الرجال أكثر نضجاً من الناحية الاجتماعية، وأكثر ذكاء وتعليماً وصدقاً مقارنة بهؤلاء من ذوي الشعر الكثيف، ونقلت الصحيفة عن الدكتور فرانك موسكاريلا، الذي قاد الدراسة، قوله: "لقد تكهنت بأن نمط صلع الذكور تطور باعتباره علامة على الهدوء، وإشارة حميدة لهيمنة غير مهددة".

ولكي يتفهموا السر في دوام الصلع، طلب الباحثون من عدد من الناس القيام بالمشاهدة وتحديد معدل الصلع لدى مجموعة من الرجال في 4 جداول مستقلة.

ويهدف كل جدول إلى قياس الجاذبية الجسدية والعدوانية والمهادنة والنضج الاجتماعي بما يشمل قياسا لعوامل الصدق والذكاء والمكانة الاجتماعية.

وأظهرت النتائج أن الرجال ممن لديهم شعر بكامل الرأس حصلوا على أدنى الدرجات فيما يخص النضج الاجتماعي، أما الرجال الذين لديهم صلع جزئي فقد جاء ترتيبهم أعلى بينما تربع الصلع على القمة.

كما كنت نتائج تصنيفات الدبلوماسية في اتجاه مماثل، أما تصنيفات العدوانية فكان ترتيبها في الاتجاه المعاكس.

وقال دكتور موسكاريلا: "نتائج كل هذه التصنيفات تتسق مع فكرة أن الصلع تطور للإشارة إلى شكل من أشكال الهيمنة الاجتماعية غير المهددة"، كما كان متوقعاً، فقد انخفضت نتائج تصنيفات الجاذبية البدنية مع زيادة الصلع.

لكن دكتور موسكاريلا أضاف: "يمكن تكهن أنه على الرغم من أن خاصية الصلع عند الرجل تنتقص من معايير جاذبيته الجسدية، إلا أنها تزيد من المُدرك من هيمنته الاجتماعية.. هناك مجموعة كبيرة من المؤلفات الأدبية التي تبين أنه رغم أن النساء يحببن الرجال من ذوي الجاذبية الجسدية، فهن أيضا تجذبهن بشدة علامات ارتفاع الهيمنة الاجتماعية، ونتيجة لذلك، يمكن الآن تفسير كيف نجحت هذه السمة في البقاء".

وتشير النتائج إلى أنه بدلاً من إنفاق المليارات كل عام في محاولة لوقف أو علاج تساقط الشعر، فإن الرجال الذين يعانون من نمط الصلع الذكوري يمكن أن يحلقوا رؤوسهم.

إن الإصابة بالصلع يمكن أن تحتوي على فوائد لصحة الرجل، وذلك لأنه تبين من دراسة في 2010 أن الرجال الذين يبدأون في الصلع بسن مبكرة تقل نسبة تعرضهم للإصابة بسرطان البروستاتا في وقت لاحق بمعدل يصل إلى 45%.

فقد قام علماء بكلية الطب في جامعة "واشنطن" بسياتل، بدراسة أحوال 2000 رجل، تتراوح أعمارهم بين 40 و47 عاماً، حيث عانى نصفهم من سرطان البروستاتا.

وأظهرت نتائج الدراسة، وفقاً لما قاله البروفيسور جوناثان رايت، الذي قاد فريق البحث أن الرجال الذين ظهرت بقع صلعاء في الجزء العلوي من رؤوسهم وكذلك انحسار خط الشعر، كانوا أقل عرضة لخطر الإصابة بالسرطان.

عموماً، يبدو أن ظهور الصلع يمكن أن يساعد الرجال في المضي قدماً - سواء كان ذلك بأن يصبحوا أكثر هيمنة وذكاء، أو في الحد من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا.

فيديو

معرض الصور