الخميس، ١٧ أغسطس، ٢٠١٧

سياسة

السعودية.. والد الإرهابي "الصيعري" يرفض أخذ العزاء فيه!

الأربعاء، ١١ يناير، ٢٠١٧

طايع الصيعري

الرياض – ش

رفض سالم الصيعري، والد الإرهابي الهالك "طايع"، بشدة، تقبل وإقامة العزاء في ابنه، مشدداً على أنه "لا عزاء في إرهابي"!، بحسب ما جاء في تقرير إخباري لموقع سبق السعودي.

وقال "الصيعري" الذي كان يتحدث لنشرة التاسعة على قناة mbc الليلة من المنطقة الشرقية: "هذا الولد لا أريد عزاء فيه؛ لأنه انحرف وخرج عن إرادتي، ولا يوجد عزاء فيه."

وعما إذا كان قد حاول نصحه قبل انحرافه أوضح "الصيعري": "ولدي كان يدرس في نيوزلاندا، ومنها ذهب لسوريا، وتفاجأت بذلك، وفورها أبلغت الجهات الأمنية عنه"، مشيرا إلى أنه لم يلحظ عليه أي تغيير، وكان يتسم بالهدوء قبل سفره ووقت إقامته مع والده، ولم تكن هناك أي ملاحظة عليه.

وأكد: "كان عندي طيبا وأخلاقه حسنة، ولم ألحظ عليه أي انحراف أو تغيير، ولَم يكن ملتزما، وإنما كان إنساناً عادياً، وهو يحتل الترتيب الرابع بين إخوته."

وأضاف: "بعد غيابه سنة في دولة الابتعاث وفِي الأسبوعين اللذين كانا من المفترض عودته فيهما وقضاء إجازته في المملكة؛ انحرف وذهب إلى سوريا".

وأردف: "تواصلت معه عندما كان في سوريا، وحاولت معه العودة إلى بلده ووطنه المملكة وأهله، ولكنه رفض ولم يستجب".

وأكد سالم الصيعري والد الإرهابي "طايع": "قمت فور وصوله إلى سوريا بالإبلاغ عنه في اليوم التالي".

ووجّه والد الإرهابي "الصيعري" نصحاً لكل أب يلاحظ على ولده أي تغيير؛ أن ينصحه، فإن رفض فعليه تبليغ الجهات المسؤولة للمناصحة وتأهيله وتوجيهه بشكل صحيح قبل أن تحدث أي مشكلة.

واختتم "الصيعري" بالتأكيد أنه لا عزاء في إرهابي، حتى لو كان ابنه "على الأب أن يحرص على ولده، وأن ينصحه وسرعة إبلاغ الجهات الأمنية والمسؤولة لمعالجة وضعه وأمره."

فيديو

معرض الصور