بلدية ظفار: عوامل متعددة وراء انتشار البعوض بمرباط - الشبيبة

الأحد، ٢٦ فبراير، ٢٠١٧

محليات

بلدية ظفار: عوامل متعددة وراء انتشار البعوض بمرباط

الثلاثاء، ١٠ يناير، ٢٠١٧

خلال أعمال مكافحة الحشرات



صلالة -

قال مدير الشؤون الصحية ببلدية ظفار منير بن عوض يحيي بكير إن أسباب انتشار البعوض بولاية مرباط يعود لعوامل بيئية وحفر صحية قديمة وغير مطابقة للمواصفات. جاء ذلك في معرض بيانه لأسباب تكاثر البعوض بمرباط حيث ينتشر في الآونة الأخيرة بكثرة وبخاصة في فصل الشتاء وفصل الربيع ويعاني سكان الولاية منه. وتنفذ بلدية ظفار حملات الرش اليومية في الولاية داخل الأحياء السكنية وخارجها.

وللوقوف على أهم التحديات التي تواجه هذه الحملات وأسباب انتشار البعوض في مرباط أكد بكير بأن بلدية ظفار تواصل وبشكل مستمر مكافحة كافة الحشرات الضارة في كافة ولايات المحافظة من خلال حملات رش مبيدات الحشرات في الأحياء السكنية والأماكن العامة وأماكن تكاثر القوارض والحشرات والقضاء على مسبباته، حيث تعمل دائرة الشؤون الصحية ممثلة بقسم مكافحة الحشرات وأقسام الشؤون الصحية ببلديات ولايات المحافظة بتنسيق متواصل سعياً إلى توفير الجو الصحي المناسب لسكان المحافظة.

وفي ما يخص ولاية مرباط فإن جهود مكافحة الحشرات والقوارض بشكل عام والبعوض بشكل خاص استمرت عبر حملات رش المبيدات بشكل متواصل عبر القسم المختص في بلدية مرباط بإسناد دائم من دائرة الشؤون الصحية، ولكن كثافة انتشار البعوض في الولاية لها مسبباتها، ولكي يتم القضاء على هذه الظاهرة بشكل نهائي فلابد من القضاء على المسببات، حيث إن حملات الرش تقضي على أعداد البعوض ولكن يرقات التكاثر هي المسبب الرئيسي لازدياد الأعداد.

بالنسبة للمسببات فهي تنقسم إلى عاملين رئيسين العامل الأول هو عامل بيئي ويتركز في المياه الراكدة في الأخوار وفي وادي حنظيت، والعامل الثاني يعود لتعدد مصادر تجمعات المياه من خلال وجود برك ومستنقعات وتجمعات راكدة للمياه سواء الحفر الصحية وأحواض سقي الحيوانات والمياه الراكدة.

ونود أن نؤكد بأن هناك حفرًا صحية وخاصة في مرباط القديمة غير مطابقة للمواصفات الصحية لتصريف مياه الصرف الصحي بالشكل المناسب، وبالنسبة لوضع حد لظاهرة انتشار البعوض في الولاية أكد مدير الشؤون الصحية في بلدية ظفار أن هناك حلولًا تتطلب تضافر وتعاون كل الجهات المعنية كل حسب اختصاصه بمن في ذلك المواطنون للقضاء على توالد وانتشار البعوض، ومن أهم هذه الحلول صيانة الحفر الصحية وإصلاحها وتركيب شبك من السلك على فوهات أنابيب التهوية وإزالة الحشائش من الأخوار واستزراع أسماك التلابيا والصد لمكافحة يرقات البعوض، كما ينبغي إزالة البرك والمستنقعات وردمها، ونؤكد بأن دور أهالي الولاية والجهات المعنية هو دور تكاملي ودور شراكة بين الجميع لقضاء على مسببات أي ظاهرة مضرة بالبيئة الصحية سواء في ولاية مرباط أو بقية ولايات المحافظة وينبغي على الجميع العمل على تلافي المسببات، حيث إن استمرار حملات رش المبيدات يعتبر حلًا مؤقتًا إن لم يتم القضاء على المسببات بشكل نهائي وإن بلدية ظفار تسعى وبكل إمكانياتها للتعامل مع هذا الموضوع وبالتعاون مع الجهات الأخرى والمواطنين.

فيديو

معرض الصور