يستهدف ذوي الإعاقة الذهنية والحركية.. جمعية دار العطاء تفتتح مشروع المحميات الزراعية بولاية بدبد - الشبيبة

الأحد، ٢٦ فبراير، ٢٠١٧

محليات

يستهدف ذوي الإعاقة الذهنية والحركية.. جمعية دار العطاء تفتتح مشروع المحميات الزراعية بولاية بدبد

الأربعاء، ٤ يناير، ٢٠١٧

خلال الافتتاح

المزيد من الصور
خلال الافتتاح
من فعاليات الافتتاح


مسقط -

افتتحت جمعية دار العطاء مشروع المحميات الزراعية بمركز الوفاء الاجتماعي بولاية بدبد والذي يأتي بدعم من الجالية الهولندية في السلطنة، وذلك برعاية والي بدبد سعادة د.حمود بن علي المرشودي. وقد جاءت المحميات الزراعية بفكرة من جمعية دار العطاء ثم تطورت لتصبح على أرض الواقع وهي زراعة الخضار بمختلف أنواعها بطريقة زراعية حديثة في المحميات الزراعية ثم تسويقها بعد الإنتاج في السوق المحلية، ويقوم بهذا العمل فئة ذوي الإعاقة الذهنية والحركية الذين لا تسمح لهم إعاقتهم بالانخراط في سوق العمل، وذلك لاستثمار إمكانياتهم وفق متطلبات قدراتهم الإنتاجية وحتى يكون مردودها كمصدر رزق لهم، حيث يبلغ عدد المحميات الزراعية اثنتين بمساحة 720 مترًا مربعًا.

حول المشروع وأهميته قالت رئيسة جمعية دار العطاء المكرمة مريم بنت عيسى الزدجالية: إن الجمعية بدأت بتنفيذ هذا المشروع منذ مطلع شهر يوليو من العام الفائت، وقد تم اختيار موقعه بمركز الوفاء الاجتماعي بولاية بدبد لما لهذا المركز من خبرة في هذا المجال، وقد بلغت تكلفة المشــروع حوالي (11000 ر.ع) أحد عشر ألف ريال عماني، وأضافت الزدجالية أن هذا المشروع يهدف إلى تنمية وتشغيل طاقات الأطفال ذوي الإعاقة الذهنية والحركية ممن لا يستطيعون العمل في المؤسسات ولعدم وجود معاهد متخصصة لتدريب هذه الفئة حتى الآن. وعن البرنامج قالت الزدجالية إن برامج التأهيل المهني متطلب رئيسي للملتحقين الذين تتجاوز أعمارهم الـ 16 سنة، وتعد الزراعة فيه من أفضل المهن تأهيلًا وسلامة ونجاحًا، فهي تناسب بخطوتها ومراحلها معظم أنواع الإعاقات من الجنسين خاصة وهي محمية داخل بيوت بلاستيكية بالإضافة للمميزات المعروفة، فهي تسهل على ذوي الإعاقة الاندماج وتزيد الرغبة في مزاولة برنامج زراعي وتحويله إلى دافع حقيقي يتلاءم مع قدراتهم ومتطلبات حياتهم.

فيديو

معرض الصور