الثلاثاء، ٢٥ يوليو، ٢٠١٧

رياضة

حرب الليجا تستمر..برشلونة يتصدر وأتلتيكو يزاحمه والريال يطاردهما

الأحد، ١ مايو، ٢٠١٦

برشلونة يحافظ على الصدارة



مدريد - د ب أ: نجح برشلونة من جديد في حرمان ريال مدريد وأتلتيكو مدريد من تجاوزه في سباق المنافسة على صدارة الدوري الأسباني لكرة القدم حيث استعاد موقعه في المركز الأول بعدما تغلب على مضيفه ريال بيتيس 2 / صفر اليوم السبت ضمن منافسات المرحلة السادسة والثلاثين من المسابقة.

وكان ريال مدريد وجاره أتلتيكو قد انتزعا الصدارة من برشلونة لساعات معدودة اليوم ، حيث تغلب الريال على مضيفه ريال سوسييداد 1 / صفر ثم فاز أتلتيكو على رايو فايكانو بالنتيجة نفسها ، لكن برشلونة انتزع النقاط الثلاث على ملعب ريال بيتيس ليستعيد موقعه على القمة قبل مرحلتين من النهاية.

وتقدم ايفان راكيتيتش لبرشلونة بهدف في الدقيقة 50 ثم أضاف لويس سواريز الهدف الثاني في الدقيقة 81 ، ليرفع الفريق رصيده إلى 85 نقطة ويحتل الصدارة بفارق المواجهات المباشرة أمام أتلتيكو صاحب المركز الثاني المتساوي معه بنفس الرصيد ونقطة واحدة أمام ريال مدريد صاحب المركز الثالث.

وعلى ملعب "بينتو فيامارين" معقل ريال بيتيس ، كان برشلونة الفريق الأفضل على مدار شوطي المباراة من حيث الاستحواذ والضغط الهجومي وشكل ثلاثي الهجوم ليونيل ميسي ولويس سواريز ونيمار خطورة كبيرة متواصلة على مرمى بيتيس لكن افتقاد الدقة في اللمسة الأخيرة وكذلك التكتل الدفاعي للاعبي بيتيس داخل منطقة الجزاء أضاعا العديد من الفرص التهديفية.

ولم تستمر فترة جس النبض طويلا وسرعان ما بدأت إثارة المباراة وكانت أولى الفرص التهديفية من نصيب ريال بيتيس حيث شن الفريق هجمة مرتدة سريعة في الدقيقة الخامسة وسدد روبين كاسترو كرة قوية ارتطمت بخافيير ماسكيرانو لينحرف اتجاهها وتمر فوق العارضة.

وبعد ثوان تلقى برونو جونزاليس الكرة من ضربة ركنية وسددها برأسه لكن كلاوديو برافو حارس مرمى برشلونة تصدى لها بأطراف أصابعه وأخرجها إلى ركنية لم تستغل.

بعدها استعاد برشلونة سيطرته وضغط ليحاصر بيتيس في وسط ملعبه لكنه وجد صعوبة في التوغل إلى داخل منطقة الجزاء خاصة في ظل الرقابة اللصيقة المفروضة على سواريز وميسي لتحجيم تحركاتهما.

وأهدر أندريس إنييستا فرصة التنقدم لبرشلونة في الدقيقة 19 عندما راوغ نيمار الدفاع وتوغل داخل منطقة الجزاء ثم مرر له الكرة لكن إنييستا سددها بعيدة عن المرمى.

وبمرور الوقت ، ظهر التوتر شيئا ما وحصل جيرارد بيكيه على إنذار في الدقيقة 23 كما أشهر الحكم البطاقة الصفراء في وجه ميسي لاعتراضه على القرارت التحكيمية.

وكثف برشلونة ضغطه الهجومي بشكل أكبر وكاد نيمار أن يتقدم في الدقيقة 29 عندما تلقى تمريرة من جوردي ألبا وسدد كرة زاحفة قوية لكن أنطونيو أدان حارس مرمى بيتيس تصدى لها ببراعة.

وتلقى ريال بيتيس صدمة في الدقيقة 35 حيث طرد هيكو فيسترمان من صفوف الفريق لحصوله على الإنذار الثاني بسبب الخشونة مع ايفان راكيتيتش.

بعدها واصل برشلونة حصاره لريال بيتيس لكنه عانى بشكل كبير من التكتل الدفاعي والتركيز بشكل كبير على قطع أي تمريرات بين الثلاثي الهجومي لبرشلونة ، لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

وبدأ برشلونة الشوط الثاني مهاجما منذ الدقيقة الأولى لكن معاناته استمرت أمام التكتل الدفاعي لبيتيس داخل منطقة الجزاء.

وأهدر سواريز فرصة ثمينة في الدقيقة 48 حيث تلقى تمريرة قصيرة من نيمار أمام المرمى لكنه أخطأ في تصويب الكرة تلتمر بجوار القائم.

وفي الدقيقة 50 ، نجح برشلونة في هز الشباك أخيرا ، حيث أرسل ميسي كرة ساقطة إلى ايفان راكيتيتش المتمركز داخل منطقة الجزاء والذي استغل الخروج الخاطئ للحارس ، ليسدد الكرة في الشباك معلنا تقدم برشلونة 1 / صفر .

وتألق ثلاثي هجوم برشلونة بشكل كبير في مواجهة مرمى بيتيس لكن افتقاد الدقة في اللمسة الأخيرة كلف الفريق الكتالوني أكثر من فرصة حقيقية.

وأهدر سواريز فرصة ثمينة في الدقيقة 73 حيث تلقى تمريرة من ميسي لكنه سدد الكرة في مواجهة الحارس الذي أطاح بها.

وجاءت الدقيقة 81 لتشهد الهدف الثاني لبرشلونة عن طريق سواريز، حيث تلقى تمريرة متقنة من ميسي مرت من دفاع بيتيس لينفرد بالحارس ويسدد مباشرة على يمينه داخل الشباك.

واستمرت محاولات برشلونة في الدقائق الأخيرة لكنها لم تسفر عن جديد لينهي المباراة فائزا 2 / صفر.

وفي وقت سابق اليوم ، أنقذ النجم الويلزي جاريث بيل طموح ريال مدريد من جديد وقاده إلى انتصار صعب أمام مضيفه ريال سوسييداد 1 / صفر كما تغلب أتلتيكو على رايو فايكانو بهدف وحيد سجله أنطوان جريزمان في الشوط الثاني.

وظل التعادل السلبي قائما بين ريال مدريد وسوسييداد طوال 80 دقيقة ثم نجح جاريث بيل في خطف الهدف الحاسم ليهدي الريال ثلاث نقاط حافظت على أمله في انتزاع اللقب هذا الموسم.

وعلى ملعب "أنويتا" معقل ريال سوسييداد ، اتسمت بداية المباراة بالحذر وسرعان ما أظهر ريال سوسييداد أن الريال لن يكون أمام مهمة سهلة ، حيث بدا عاقدا العزم على تكرار المستوى الذي أدى به أمام برشلونة في المباراة التي انتهت بفوز سوسييداد 1 / صفر في التاسع من نيسان/أبريل الجاري.

وجاءت أولى الفرص الحقيقية في الدقيقة الخامسة حيث شن ريال مدريد هجمة شارك فيها كاسيميرو وجيمس رودريجيز الذي مرر الكرة إلى جاريث بيل ليسدد لكن الكرة مرت بجوار القائم دون خطورة على الشباك.

وتألق جيرونيمو رولي حارس مرمى سوسييداد في التصدي لكرة خطيرة سددها جيمس رودريجيز إثر تمريرة من لوكا مودريتش.

ومع صعوبة التوغل من العمق اعتمد ريال مدريد بمرور الوقت بشكل أكبر على الكرات العالية من الجانبين ، وعاند الحظ جاريث بيل بشكل كبير في الدقيقة 21 حيث تلقى كرة من رودريجيز وصوبها برأسه لكنه اصطدمت بالقائم من الخارج.

بعدها بدأ ريال مدريد السيطرة على مجريات اللعب بشكل أكبر لكن سوسييداد وجه تركيزه بالكامل على الجانب الدفاعي ولم يسمح للاعبي الملكي بتطبيق الجمل الفنية للهجمات وتراجعت الخطورة على مرمى رولي.

ولم يختلف الحال كثيرا في الشوط الثاني حيث واصل الريال تفوقه في الاستحواذ وعزز ضغطه الهجومي لكنه افتقد الحدة الكافية للوصول إلى الشباك كما اصطدم بحذر دفاعي أكبر من جانب سوسييداد.

وفي الدقيقة 57 ، أنقذ رولي شباك سوسييداد من هدف محقق حيث تصدى لكرة خطيرة سددها جاريث بيل وسط ارتباط داخل منطقة الجزاء.

وأجرى زين الدين زيدان المدير الفني لريال مدريد أول تبديل في المباراة في الدقيقة 65 حيث أشرك خيسيه رودريجيز بدلا من بورخا مايورال ، وجاء تبديله الثاني في الدقيقة 72 عندما دفع باللاعب إيسكو بدلا من جيمس رودريجيز.

وواصل حارس سوسييداد تألقه وأنقذ شباكه مجددا في الدقيقة 75 حيث خرج في اللحظة المناسبة ليحرم خيسيه من تسديد كرة خطيرة مررها له جاريث بيل.

وفي الدقيقة 80 ، نجح ريال مدريد أخيرا في هز الشباك حيث تلقى جاريث بيل عرضية من لوكاس فاسكيز وصوب الكرة برأسه إلى داخل الشباك.

وفي الدقائق الأخيرة ، استحوذ سوسييداد على الكرة بشكل أكبر وقدم أكثر من محاولة جادة لإدراك التعادل لكن الريال بدا مكتفيا بهدف بيل وكثف تركيزه على الحفاظ على نظافة شباكه.

وكاد سوسييداد أن يتعادل في الوقت المحتسب بدل الضائع إثر ضربة حرة لكن الحارس كيلور نافاس تصدى للكرة قبل أن تتجاوز خط المرمى ، لينتهي اللقاء بفوز الريال 1 / صفر .

فيديو

معرض الصور